سياحة

مسجد احمد بن طولون

الأطعمة والمشروبات.. داى يوز فى فندق فلسطين.
الأطعمة والمشروبات.. داى يوز فى فندق فلسطين.

كحكاية اسطورية بدأ بناء هذا المبنى المعماري القديم ، هذا المبنى العتيق هو “مسجد احمد بن طولون” أحد اهم معالم الدولة الطولونية والذى لازال شاهداً على عظمتها ، بنى المسجد بتكلفة بلغت 120 الف دينار وهو كنز تسائل الكثير عنه حيث يقال ان بن طولون وجده فى ارض الجامع وبناء عليه رفض المصلون فى البداية تأدية الصلاة بالجامع نظراً لتخوفهم من عدم معرفتهم بمصدر النقود التى تم بها بناء المبنى، حتى تجمع الناس حول “بن طولون” يطمئنهم لتقام فيه الشعائر الدينية منذ اكثر من الف عام وحتى الآن.

تفاصيل بناء وتاريخ مسجد احمد بن طولون

تفاصيل بناء وتاريخ مسجد احمد بن طولون
تفاصيل بناء وتاريخ مسجد احمد بن طولون

وكاستكمال لتفاصيل قصة التاريخ التى هى اقرب للحلم طلب “احمد بن طولون” من المهندس القبطي سعيد بن كاتب الفرغانيان يبنى مسجداً لو احترقت مصر لا يحترق واذا غرقت مصر لا يغرق ”

وقد قام المهندس القبطي ببنائه ببراعة وبجمال معماري بديع، وتم هدم مدينة القطائع بفعل الزمن ولم يتأثر المسجد تماماً كما تبنأ بذلك مؤسسه “بن طولون”، المسجد هو الثالث فى مصر من حيث ترتيب البناء فى عاصمة مصر الاسلامية تم بناء المسجد فى 876 ميلادياً واستمرت عملية البناء حوالى ثلاث سنوات،

ولعل السر الذى جعل ذلك المبنى صامداً بحالته حتى الان اختيار بن طولون لارض فوق ربوة صخرية كانت تسمى ب “جبل يشكر” حيث يعد المسجد هو أول مسجد معلق تم بنائه بصمر كما أنه أحد اكبر مساجد مصر حيث تبلغ مساحته الآن ستة افدان ونصف، ويقال ان منطقة “جبل يشكر” هى بقعة مباركة لاستجابة الدعاء حيث ناجى فيها ربه رجل صالح يدعى “يشكر بن جزيل” لذلك سميت المنطقة باسمه ولذلك اختار بن طولون ذلك المكان المبارك، كما بنى المسجد بحجر احمر ضد الحريق وبذلك تكتمل أحد اضلاع التميز والعظمة لدى هذا البناء الجميل.

ما الذى يميز مسجد احمد بن طولون؟

ما الذي يميز مسجد أحمد بن طولون
ما الذي يميز مسجد أحمد بن طولون

-بني مسجد بن طولون منذ 1142 عاماً ويحتوي على أول مئذنة حلزونية عالية تحمل ملامح حضارة سامراء فى البناء وقد بني على شكل مربع ويقع المسجد بجنوب القاهرة فى حي السيدة زينب ، وقد جمع “بن طولون ” الناس حتى يروا ما بالمسجد من عيوب ليصلحها فبنى بالمسجد الميضأة ،

يعد مسجد احمد بن طولون هو اكبر مسجد فى مصر من حيث المساحة ويعد الاهم من حيث التميز المعماري ، ان للجامع أصول تاريخية وحكايات وموقع مميز جعلت له مكانة خاصة فى قلوب القاهريين ورغم تعدد ملامح الحضارة الفاطمية فى مصر القديمة الا ان جامع بن طولون كان هو الشاهد الوحيد على ملامح الدولة الطولونية

مسجد احمد بن طولون هو المبنى الذى بقي على حالته أكثر من كل مبانى ومساجد الفاطمين، ويصعد الى أبواب الجامع الداخلية بدرجات دائرية، له ساحة واسعة تتوسطها صحن كبير مكشوف وتحيطه أروقة لها عقود، ويقال ان للمسجد نقوش على أسواره لا تماثل اية نقوش جدارية أخرى وقد فسرها البعض بأنها ترمز لشكل المصلين،

ويحيط بالجامع من جوانبه أروقة غير مسقوفة ، وللمسجد احدى وعشرون باباً وكلها أبواب بها معابر خشبية قديمة وزخارف، ويحتوى المسجد كذلك على 129 نافذة و5 محاريب اقدمها يعود لعهد الخليفة الفاطمي، ونوافذ المسجد مصنعة من الواح الجص المزخرف وزخارفها تعود للعصر الفاطمى كما يوجد بالمسجد 19 مدخلاً من جاته الاربع، إن لمسجد “أحمد بن طولون” جذور تاريخية ودينية وهيبة جمالية بديعة قد تجعله اهم بناء فى مصر القديمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!