وِجهات

دولة إستونيا الأرخص ميزانية للسفر في العالم

موقع دولة إستونيا وتاريخها

دولة إستونيا تقع في شمال أوروبا على حدود بحر البلطيق وخليج فنلند وتضم أكثر من 1500 جزيرة، و يوجد بها تضاريس متنوعة كالشواطئ الصخرية والغابات القديمة والكثير من البحيرات، وكانت دولة إستونيا سابقاً جزءً من الاتحاد السوفيتي، ومن أهم ما يميزها ويتنشر بها القلاع والكنائس والحصون على قمم التلال. وعاصمتها هي تالين وتشتهر ببلدتها القديمة والمتاحف التي تم الحفاظ عليها منذ القدم وبرج تيليفزيون تالين الذي يبلغ ارتفاعه 314 مترًا ويضم منصة للمراقبة.

أكبر خمس مدن في دولة إستونيا

أكبر خمس مدن بدولة إستونيا
أكبر خمس مدن بدولة إستونيا

تالين

تالين هي أكبر مدن دولة إستونيا وعاصمتها، حيث تبلغ مساحتها 159 كيلو متر مربع وفي القرن الثالث عشر تم تأسيس مدينة تالين و تعد من أقدم المدن في شمال أوروبا وذلك بسبب موقعها الاستراتيجي على الساحل الشمالي وعلى شواطئ خليج فنلندا والمدينة الصغيرة أصبحت مركز رئيسي للتجارة وتعد المدينة مركزًا ماليًا وسياسيًا وثقافيًا وتعليميًا متميزًا في إستونيا وتعد تالين القديمة من أفضل وأهم المدن القوطية المحفوظة، وأخذتها اليونسكو كموقع تراثي عالمي.

تارتو

وفي المرتبة الثانية بعد مدينة تالين تأتي مدينة تارتو في دولة إستونيا. مساحتها 40 كيلومترًا مربعا ويبلغ عدد سكانها 100000. يري سكان إستونيا هذه المدينة على اعتبار أنها منبع الفكر والثقافة للدولة وذلك بسبب وجود جامعة تارتو الشهيرة بها. أغلب سكانها هم الطلاب الذين جعلوا الحياة بتلك المدينة نشطة ليلاً وصباحًا على مدار السنة تقريباً وتضم المدينة أيضًا مؤسسات هامة كالمحكمة العليا في إستونيا والمتحف الإستوني الوطني ووزارة التعليم والبحث.

و ن اهمية تلك المدينة يقال عنها أنها عاصمة إستونيا الروحيّة بسبب المنازل الخشبية والمباني الفخمة وجمال حدائقها و مناخها المعتدل و واجهتها النهرية التي تعكس انطباعها علي روحك بالسكينة و السلام .

نارفا

مساحة مدينة نارفا 60 كيلومترًا مربعًا ويبلغ عدد سكانها 62000 نسمة ، وتستحوذ علي المرتبة الثالثة بين أكبر مدن إستونيا. يعد هذا الموقع حدود المدينة و على هذه الحدود يوجد ثقافتان مختلفتان وتتفاعلان وتؤثران على بعضهما البعض اندماج معماري درامي رائع و نتج عن هذا الاندماج المعماري الرائع أبرز برج في المدينة يبلغ ارتفاعه 51 متراً ، ويسمي بقلعة القرن الخامس عشر.

بارنو

الموقع الاستراتيجي لمدينة بارنو في جنوب غرب دولة إستونيا ، تعد رابع اكبر مدينة بأستونيا و ساحل بارنو يجعلها مركز و منتجع صيفي شهير. يبلغ عدد سكان بارنو 40 ألف نسمة فهي العاصمة الصيفية الرسمية لإستونيا و مركز سياحي مهم بالدولة.

كوتلا-Jarve

اما كوتلا فاحتلت علي المرتبة الخامسة بين أكبر المدن في إستونيا ، كوتلا-jarve هي مركز صناعي رئيسي لاإنتاج النفط والبترول. مدينة كوتلا تتميز بتنوعها العرقي فيوجد بعا أكثر من 40 مجموعة عرقية. و تتكون من جزأين رئيسيين ، هما Jarve و Ahtime ، ويبلغ عدد سكانهما التقريبي 20000 فرد في كل منهما .

دولة إستونيا من اجمل بلدان اوروبا السياحية و اذا كنت لا تحب الزحام فنفس الوقت تريد الاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة فدولة إستونيا هي الحل الأمثل اليك فهي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق بشمال أوروبا و من مميزتها ان اليورو بها رخيص جداً فالسفر و الاقامة بها غير مكلف فهي بلد مناسبة جداً لمحدودي الميزانية.

إستونيا دولة صغيرة جداً و لكن بالرغم من ذلك فهي دولة متقدمة جداً في كل المجالات و خاصة التعليم و هي أيضاً وجهة مثالية لرحلة رائعة على الطريق خلال فصل الصيف، فرحلتك من تالين إلى تارتو التي هي ثاني أكبر مدينة في البلاد بعد العاصمة، وأقدم مدينة على بحر البلطيق لن تأخذ سوى ساعتين في الطريق، و اثناء الطيق ستتمتع عيناك بالمروج والغابات الجميلة في البلاد، والتي هي موطن لعدد لا يحصى من الحيوانات البرية بما في ذلك الدببة، الوشق، والغزلان، والأيائل.

اللغة في دولة إستونيا

اللغة في دولة إستونيا
اللغة في دولة إستونيا

تعد اللغة الإستونية هي اللغة الرسمية في استونيا، ويتحدث بها اكثر من مليون شخص في البلد نفسها و آلالاف الاخرين خارجها أيضا، واللغة الإستونية هي اللغة الفنلندية الأوغرية وترتبط ارتباطا كليراً بالفنلندية وقد تأثرت كثيراً باللغة الألمانية والروسية والسويدية واللاتفية، على الرغم من بعد العلاقة بينهم.

منذ القرون الوسطي و تاريخ إستونيا عريق و تقاليدها الفولكولرية لا يوجد مثيل لها فهي تمثل التنوع الثقافي الموجود بها و سيثير اهتمامك هذا التنوع فكيف تكيفت ثقافة إستونيا مع الإحتلال الألماني و الروسي و السويدي و بالنهاية فكل هذا سيترك لك مجالا واسعا لزيارة العديد من الأماكن التاريخية المذهلة.

السياحة بدولة إستونيا

و بالرغم من ان استونيا بلد صغيرة الا انها لديها العديد من مواطن الجذب السياحي، و هذا من أول المدن الساحلية والقرى الخلابة وبلدات العصور الوسطى إلى القلاع والجزر والبحيرات والمنتجعات الجبلية و إستونيا تتيح لعشاق المغامرة السير لمسافات طويلة على الطرق المختلفة في الطبيعة وركوب الخيل والتجديف ومراقبة الطيور، وكذلك التزلج فهي دولة مليئة بالأنشطة الترفيهية.

من أهم البقاع السياحية في إستونيا هي الشواطئ الرملية البيضاء فهي منطقة سياحية هامة للسياح و السكان المحليين في فصل الصيف و هذا بسبب صفاء الماء و الانشطة المائية الموجودة به و اهم هذه الشواطئ فهو شاطئ بيرتا فهو يعنبر واحة سلام لسكان هذه المدينة و منه يمكن الاستفادة برؤية المناظر الرائعة لاجراس المدينة و العوك و السباحة و يوجد بها الاودية الساحرة و محمية طبيعية و البحيرات و الجزر الموجودة بها تمتاز بجمالها الفائق.

المهرجانات و المناسبات هي أحد الأسباب السياحية الممتعة و الكافية لزيارة إستونيا و يظهر هذا في المشاركة في مهرجان أو حدث فريد بها فمثلا “يوم البلدة القديمة في تالين ” أو “يوم بحرية تالين” من الأحداث الأكثر شعبية التي تجري في العاصمة. يمكن للذواقة و محبين الطعام أيضا الاستمتاع بمهرجان الغذاء. اما لعشاق الجيتار فلديهم الفرصة للمشاركة في مهرجان قيثارة تالين، والذي يقدم أنواع مختلفة من موسيقى الجيتار، وموسيقى الجاز البرازيلي والفلامنكو.

أما عن البلدة القديمة تالين فهي تعد من اهم مناطق الجذب السياحي بإستونيا فهي موقع للتراث العالمي لليونسكو فهذه المدينة مذهلة، لما يوجد بها من الشوارع المرصوفة بالحجر، والمباني التاريخية، والكنائس العملاقة فهذه المدينة خاصة تجذب السياح من كل بلاد العالم.

و إذا سافرت لإستونيا فعليك بقضاء ليلة او ليلتان في جزيرة ساريما فهي جزيرة تتميز بكثرة طواحين الهواء الرائعة جنباً الي جنب و يوجد بها ايضاً القلاع القديمة والكنائس التي تعود للقرن الثاني عشر، ولكونها أكبر جزيرة في تالين ستجد الكثير من مواطن الجذب التاريخية بانتظارك.

أما عن جزيرة نيسار فهي جزيرة في بحر بلطيق و ربما لم تسمع عنها من قبل فهي صغيرة، ولكنها لا تزال من العجائب الغير مستغلة سياحياً بشكل كبير في إستونيا تقدم الرحلات اليومية من تالين إلى هذه الجزيرة الفريدة والمثيرة للاهتمام، ولكن لا يذهب اليها الكثير فقط بعض السكان المحليين وبعض الإستونيين الذي يأتون لاختيار الفطر في الغابات، و اذا ذهبت اليها فعليك بزيارة متحفها الصغير الذي يضم قطع أثرية تكشف تاريخ الجزيرة وإستونيا بشكل عام.

و أخيراً مدينة بارنو الصغيرة فهي جميلة للأستمتاع بها في فصل الصيف و عندما يتعلق الامر بالسياحة الصحية في إستونيا ف مدينة بارنو تكون الإختيار الأفضل لما يوجد بها من منتجعات و حمامات طين علاجية فهي الوجهة الصحية الاكثر شعبية في المنطقة و تم بناء المنتجع الصحي الأول هناك في عام 1837، وتوسعت في بارنو حمامات الطين بشكل سريع ليتم التعامل اليوم مع اضطرابات المفاصل، العمود الفقري والجهاز العصبي، وتشمل العلاجات؛ العلاج المائي والطين وعلاجات الأوزوكريت الشمع المعدني، والتدليك، والليزر.

اهم الفنادق بدولة إستونيا

اهم الفنادق بدولة إستونيا
اهم الفنادق بدولة إستونيا

الفنادق في إستونيا يوجد بها عروض الإقامة متنوعة جدا حيث يمكنك البقاء في فندق ومنتجع صحي معاً او حتي في دار الضيافة أو قصر و هناك أيضا المعسكرات فلك أنت الأختيار فماذا منتظر بعد إستونيا تناديك لزيارتها.

الفنادق الاكثر حجزاً بدولة إستونيا

1- Tallink Express Hotel

2-park inn radisson central tallinn

3-Pirita Marina Hotel & Spa

4-Dorpat Hotel

5-Hestia Hotel Europa

6- Park Inn by Radisson Meriton Conference & Spa Hotel Tallinn

7-Spa Tervis

8-Viiking Spa Hotel

و هذا كل ما يمكن ان نقدمة عن مدينة السحر و التراث إستونيا فإذا كنت تفكر بالسفر فلا تتردد لحظة لزياراتها و التمتع جمالها الطبيعي الخلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى