أوروباوِجهات

إيطاليا وأفضل 10 أماكن سياحية تستحق الزيارة

إذا كنت تبحث عن أفضل الأماكن للزيارة في إيطاليا فسوف تجد الكثير لأنها من الدول الزاخرة بروائع الفن والعمارة، ولديها مواقع ثقافية للتراث العالمي لليونسكو أكثر من أي دولة أخرى في العالم.

 وتعد من أهم مناطق الجذب السياحي بالإضافة إلى كونها من البلدان التي يتوفر بها المناظر الساحرة من البحيرات والجبال وساحل البحر الذي يجعلها من مناطق الجذب الطبيعية.

هذه القائمة التي تضم أفضل الأماكن التي يجب زيارتها ليست سوى بداية الأشياء الرائعة التي يمكن رؤيتها والقيام بها في إيطاليا.

كولوسيوم في إيطاليا

كولوسيوم في إيطاليا
كولوسيوم في إيطاليا

تعد الكولوسيوم من أفضل الأماكن للزيارة في إيطاليا، وهذا المدرج الضخم هو الأكبر من نوعه الذي بنته الإمبراطورية الرومانية، وظل كولوسيوم نموذجًا للمرافق الرياضية حتى العصر الحديث، وتم تشييده كمكان للمشاهد والعروض العامة.

 وكان له أرضية خشبية تبلغ 83 × 48 مترًا، وتحتها كانت عبارة عن طابقين من الأنفاق والغرف، والخلايا والممرات للمصارعين والعمال والحيوانات البرية، والتخزين، واليوم يقف الهيكل في تناقض صارخ مع التطور الحديث الذي يحيط به وهو تذكير بارز بالعصور القديمة والتاريخ الواسع لروما.

قنوات البندقية في إيطاليا

قنوات البندقية في إيطاليا
قنوات البندقية في إيطاليا

يعد ركوب الجندول عبر قنوات البندقية تقليداً يتمتع به المسافرون منذ قرون، والبندقية هي مدينة الجزر، ولطالما كانت القنوات هي الشوارع الرئيسية في المدينة، وتتصل ببعضها البعض من خلال متاهة من الممرات الضيقة، ويحيط بالممرات المائية مبانٍ قديمة ظلت دون تغيير نسبيًا لمئات السنين، مما يضيف إلى هذا المكان السحر الرومانسي.

القناة الكبرى هي أشهر هذه الممرات المائية وواحدة من أكثر المواقع التي تم تصويرها في البندقية، وأفضل طريقة لمشاهدة العديد من القصور الكبرى التي تطل على المياه، وهي من رحلة فابوريتو على طول القناة الكبرى.

بومبي في إيطاليا

بومبي في إيطاليا
بومبي في إيطاليا

بومبي هي مدينة رومانية، وتعد من أفضل أماكن الزيارة في إيطاليا وتقع المدينة على سفح جبل بركان فيزوف، ولم يتبقى من المدينة سوى  بقايا التي دمرها عام 79 بعد الميلاد، ولكن هذا الانفجار نفسه حافظ أيضاً على العديد من كنوز المدينة الفنية، ومنها اللوحات الجدارية والفسيفساء والمنحوتات التي كانت مغطاة بالحمم البركانية أثناء تبريدها، وكشفت أعمال التنقيب التي دامت عدة قرون عن بقايا منازل، وأسواق، وحمامات، ومعابد، ومسارح، وشوارع وبقايا بشرية، ويمكن للزوار التجول في الموقع، والمشي على طول الشوارع القديمة التي تعاني من آثار المركبات، ومشاهدة الهندسة التي استخدمها الرومان منذ أكثر من 2000 عام.

برج بيزا المائل في إيطاليا

برج بيزا المائل في إيطاليا
برج بيزا المائل في إيطاليا

برج بيزا المائل هو في الواقع مجرد واحد من العديد من مناطق الجذب في مدينة بيزا، ولكن شهرته المكتسبة من عيوبه، وهي شهرة عالمية، وبدأ العمل في البرج في القرن الحادي عشر، وبدأ الغرق الذي أدى إلى الميل، وعندما وصل البرج إلى الطابق الثالث قبل أعمال الترميم في التسعينيات كان من المتوقع أن ينهار بحلول عام 2000.

واليوم يمكن للزوار صعود سلالم البرج للحصول على إطلالة رائعة على المدينة، ويقع البرج المائل المعروف أيضًا باسم La Torre Pendente في ساحة Piazza dei Miracoli، وهو مكان يتشارك فيه مع كاتدرائية Santa Maria Assunta الرومانية الجميلة ومعمودية مستديرة قائمة بذاتها، وتتميز كل واحدة من هذه الأعمال البارزة في نحت الحجر في العصور الوسطى.

بحيرة كومو في إيطاليا

بحيرة كومو في إيطاليا
بحيرة كومو في إيطاليا

بحيرة كومو هي واحدة من أكثر المناطق الخلابة في إيطاليا، وتحيط بها الجبال، وتصطف على جانبيها المدن الصغيرة الخلابة، وتعد البحيرة مطاردة للأثرياء منذ العصر الروماني، وتحتوي على العديد من الفيلات، والقصور الفخمة على طول شواطئها المشجرة، وتحيط بالعديد منها حدائق مفتوحة للزوار. المناخ المعتدل الذي يجعل شاطئ البحيرة مثاليًا للحدائق هو أيضًا عامل جذب للسياح مع خصائص مماثلة لتلك الموجودة في البحر الأبيض المتوسط إلى جانب المدن السياحية المحيطة بالبحيرة، ويوجد دير من القرن الحادي عشر.

ساحل أمالفي

ساحل أمالفي هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهو امتداد ساحلي مذهل على طول شبه جزيرة سورينتين، وجنوب نابولي وسورينتو، وتم بناء مدن التلال بشكل غير مستقر على طول سفوح الجبال شديدة الانحدار التي تتدفق إلى البحر.

المدن الرئيسية هنا هي بوسيتانو وأمالفي بكاتدرائيتها ذات القبة الملونة، ويمكنك التجول في الساحل عن طريق البر أو التنقل بين المدن بالقوارب للحصول على مناظير مختلفة للشاطئ الرائع.

سينك تير

سينك تير Cinque Terre هي منطقة ساحلية جميلة تعد من أفضل الأماكن الزيارة في إيطاليا حيث يوجد بها تلال شديدة الانحدار، ومنحدرات صافية تطل على البحر الأبيض المتوسط، ويمكن الوصول إلى القرى الخمس الخلابة مونتيروسو الماري، وفيرنازا ، وكورنيجليا، ومانارولا، وريوماجيوري بعدة طرق مرتبطة ببعضها البعض عن طريق مسارات المشي أو سكة حديدية تمر عبر الرؤوس لتظهر في كل بلدة أو طريق ضيق خلاب على منحدر التل أعلاه.

يعد المشي لمسافات طويلة بين القرى من أكثر الأشياء التي يجب القيام بها حيث إنه يمنح المسافرين فرصة للاستمتاع بالمناظر الطبيعية، وحافظت المدن الصغيرة على طابع قرى صيد الأسماك في العالم القديم وتوفر إحساسًا بالبعد حتى في مواجهة السياحة الحديثة.

معرض أوفيزي

يعد معرض أوفيزي أحد أهم المتاحف الفنية في العالم، فإن أوفيزي هو تاريخ شامل لفن عصر النهضة الإيطالي، وعلى الرغم من أنها تحتوي على أعمال لبعض كبار أساتذة الفن الغربي، إلا أن أعظم كنزها هو مجموعتها من اللوحات التي تُظهر التطور التدريجي في الرسم الذي حدث في إيطاليا من القرن الرابع عشر إلى القرن السادس عشر، وسترى التجارب الأولى للمنظور بالإضافة إلى بعض الصور المبكرة؛ حيث تجاوز الرسامون الفن الديني، وبعض الاستخدامات الأولى للخلفيات والمناظر الطبيعية في الفن الديني، ومن أشهر أعمال أوفيزي هي لوحة ولادة فينوس لبوتيتشيلي .

كاتدرائية ميلانو

تعد كاتدرائية ميلانو واحدة من أكبر الكنائس في العالم وربما أفضل مثال على الطراز القوطي المتوهج، وواجهتها المرصعة بالتماثيل، ويحتوي الجزء الخارجي من الكاتدرائية على إجمالي يبلغ 2245 تمثالًا رخاميًا، و 135 قمة حجرية منحوتة تتوج سقف الكاتدرائية، ويدعم 52 عمودًا ضخمًا السقف المرتفع للصحن، وتم تزيين جدرانه بأكبر نوافذ زجاجية ملونة في العالم.

المعالم البارزة في صحن الكنيسة هي قبر جيان جياكومو ميديسي، وشمعدان برونزي من القرن الثاني عشر، ويوجد تحت المذبح العالي سرداب ومصلى مثمن الأضلاع به ذخائر ذهبية، ويتم الوصول إليه عن طريق السلالم بالقرب من المدخل، وهي أسس معمودية، وكاتدرائية من القرن الرابع، وسيأخذك المصعد إلى السطح؛ حيث يمكنك المشي على ارتفاع مذهل بين قمم الحجر المنحوت.

العنوان: بيازا ديل دومو، ميلان

جزيرة كابري

الكهف الأزرق The Blue Grotto هي واحدة من أكثر المواقع زيارة في جميع أنحاء إيطاليا، ولكن هناك أسباب أخرى للقيام برحلة قصيرة بالقارب من نابولي أو سورينتو أو ساحل أمالفي إلى جزيرة كابري الأسطورية، وتنحدر الجزيرة الصخرية شديدة الانحدار من البحر، ومنحدراتها الصخرية تلطخها أشجار الصنوبر الخضراء والنباتات الاستوائية.

الكهف الأزرق هو واحد فقط من الكهوف البحرية التي قطعت منحدراته، وأفضل طريقة لرؤية هذه الكهوف إلى جانب الصخور الثلاثة المميزة قبالة الساحل الجنوبي المعروفة باسم Faraglioni هي في جولة بالقارب حول الجزيرة، ويوجد العديد من الفيلات والحدائق المفتوحة للسياح، وتدعو مسارات المشي إلى الاستكشاف، ومن أي مكان في الجزيرة تقريبًا يمكنك الاستمتاع بالمناظر الخلابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى