سياحة

5 معلومات عن واحة سيوة

معلومات عن واحة سيوة، هي واحدة من ضمن الواحات المنتشرة في صحراء مصر، وتعد من أهم الواحات المتواجدة بها، وهذا بسبب أهميتها العلاجية التي جعلت لها أهمية كبيرة جدًا في لجوء مختلف الأشخاص في جميع أنحاء العالم إليها، لكي يقوم بالاستشفاء من الأمراض الجلدية وأمراض العظام، لذلك سعين على توضيح بعض المعلومات الهامة حول هذه الواحة.

معلومات عن واحة سيوة

واحة سيوة هي من الواحات العلاجية التي تشتهر في محافظة مطروح، وهي بعيدة عن العاصمة بمسافة تصل إلى تسعمائة كيلو متر، لكنها قريبة من الحدود الليبية بمسافة تصل إلى خمسين كيلو متر فقط.

مساحة واحة سيوة وصلت إلى 7800 كيلو متر مربع، وقاموا بتقسيمها إلى ثلاث قطعات رئيسية وهم:

  • واحة سيوة من الناحية الشرقية يعد أول قطاع من القطاعات المقسمة ومساحته وصلت إلى 600 كيلو متر مربع.
  • أم القطاع الثاني فيقع في المنطقة الغربية قريب من الحدود الليبية بعد الشيء، ومساحته وصلت إلى 1700 كيلو متر مربع.
  • أم القطاع الثالث وهذا القطاع يقع في المنتصف يحتوي على البئر الشهير وهو بئر واحد الكبريتي وجزء من بحر الرمال العظيم المتعارف عليه، تبلغ مساحة هذا القطاع فقط إلى 100 كيلو متر مربه.

إقرأ أيضاً:

المناخ الشائع في واحة سيوة

مناخ واحة سيوة
مناخ واحة سيوة

من معلومات عن واحة سيوة التي سنعرفها وهي مناخ واحد سيوة يعتبر قريب من المناخ القاري الصحراوي، لأنه يختلف من فصل إلى آخر، فيكون في صباح الشتاء دافئ، لكن في مساءة قارص البرودة، ويخاف سكان الواحدة من حدوث أي سيولة ناتجة عن تساقط الأمطار.

أما في الصيف يكون في الصباح أو المساء ذات حرارة عالية.

تاريخ واحة سيوة

حاضرة واحة سيوة
حاضرة واحة سيوة

توجد معلومات عن واحة سيوة أنها كانت معروفة عند الفراعنة من العصور ما قبل الأسرات، وهذا بسبب تواجد متحف إدفو الذي عمل على الكشف عن هذه الواحة وجمالها، والمميزات التي تأتي منها.

كما أنه كان يطلق عليها فيما مضى بنتا، ثم تغير الاسم إلى جوبيتر آمون وهذا الاسم استمر مع الواحة حتى العصور البطلمية، ثم جاء البطالمة وغيروا اسمها إلى سنتريه وهذا الاسم جاء من اسمها السابق منذ الحضارة المصرية سخيت آن التي تعني أرض النخيل.

سكان واحة سيوة

أهل واحة سيوة
أهل واحة سيوة

أصول سكان هذه الواحة هم من الأمازيغ الذين تكونوا في شمال قارة أفريقية وجاءوا إلى مصر و تمركزوا فيها، وكانت تعتبر مصدر الحكم الخاص بهم هي من رئيس القبيلة فقط، لكن بعد أن جاء محمد على وعين حاكمًا على مصر، قام بالخسف من هذه العادات حتى يكون الأمر الناهية في جميع شئون الحدود المصرية

كما أن سكانها لم يتخطوا الخمسة وثلاثين ألف نسمة على حسب الإحصائيات التي تمت في الأعوام السابقة، وكل فرد من هذه الواحة ينتمي إلى أحد القبائل الشهيرة والتي تتبع بعض العادات والتقاليد التي يجب تنفيذها على حد السيف وهذه هي  معلومات عن واحة سيوة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!