آثار وتراث

أسرار لعنة توت عنخ آمون

ما هي لعنة توت عنخ آمون؟ منذ افتتاح مقبرة “توت عنخ آمون” ذلك الملك الشاب الذى حكم مصر فترة قصيرة ولازال يسيطر على اهتمام علماء الآثار لحل ألغاز مقبرته وظروف وفاته ودفنه، وأيضاً حكايات لعنة مقبرته والظروف التى توالت عقب اكتشاف المقبرة فى نوفمبر 1922.

قصة اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون

فى البداية هناك من يؤكد على أن المقبرة كانت من اكتشاف العالم البريطانى”هوارد كارتر” تزامناً مع عمليات تنقيبه فى وادى الملوك بمدينة الأقصر، إلا أن هناك أقاويل أخرى بأن المكتشف الحقيقي للمقبرة هو عامل صغير يسمى “حسين” عمره 12 عاماً مهمته نقل المياه إلى العاملين وقد اكتشف فتحة المقبرة من قبيل المصادفة حين كان يقوم بتنزيل زير مياه والتقط حينها فتحة المقبرة ودل العالم “كارتر” عليه.

القطع الأثرية داخل مقبرة توت عنخ آمون

وتم اكتشاف حوالي 5398 قطعة أثرية مع المقبرة وقدرت قيمتها بمليار دولار فضلاً عن الألغاز والحكايات التى يتم التنقيب فيها حتى الآن.

مقبرة توت عنخ آمون

تابوت توت عنخ آمون

يصنف تابوت “توت عنخ آمون” الذى اكتشفه “كارتر” بأنه الأغلى فى العالم فهو مصنوع من صفائح ذهبية يصل وزنها الى 110.4 كيلو غرامات وتقدر بأكثر من مليون جنيه استرلينى، ومع إعادة فتح مقبرة “الملك الشاب” والتنقيب في أسرارها تتجدد الحكايات حول اللعنات التى أصيب بها طاقم اكتشاف المقبرة منذ أن افتتحت لاول مرة.

قصة لعنة توت عنخ آمون

ومن المعروف أن الكثير من الباحثين فى الآثار هم مؤيدين لنظرية لعنة الفراعنة خاصة بعد وجود عبارة على الأبواب تقول:”سوف يطوي الموت بجناحيه كل من يقلق الملك”، ولكن هناك معلومات تنفي تماماً صحة هذه العبارات، وهناك أقاويل بأن قصص اللعنة المرتبطة بالملك تم اختراعها من قبل المكتشف “كارتر” للصحافة لزيادة الإثارة حول حدث اكتشاف مقبرة الملك ولإخافة سارقي القبور المحتملين.

قصة لعنة توت عنخ آمون

كتابة لعنة الفراعنة

وقد تعرض بالفعل حوالي 22 شخصاً للموت كانت لهم علاقات مباشرة وغير مباشرة بفتح مقبرة الملك وجاء ذلك فى ظروف غامضة ومختلفة كما أكد المؤلف فيليب فاندنبرغ فى كتابه “لعنة الفراعنة”، حيث مات “كارنافون” مساعد العالم والمكتشف “كارتر” بسبب تسمم الدم بعد أن تعرض لعضة بعوضة، ومات ستة أشخاص أخرين في عقد من الزمن بعد افتتاح المقبرة من بين 26 شخصاً، ثم جاء موت “جوروج جاى جولد” وهو المدير التنفيذي للسكك الحديدية الأمريكية حيث أصيب بعد زيارته لقبر “الملك الشاب” بحمى ثم مات على إثرها.

إقرأ أيضا:

لماذا ارتبطت اللعنة بمقبرة توت عنخ آمون؟

هناك تفسيرات أخرى من جانب الباحثين، حيث اقترح البعض أن لعنة الفرعون كانت بيولوجية بطبيعتها كما أكد موقع ناشيونال جيوجرافيك، حيث تحتوى المقبرة على أشياء تخص الملك ومنها أغذية تؤمن له الحياة فى العالم الأخر كما تضم بعض جثث الحيوانات.

توت عنخ آمون الذهبي

لا وجود لفكرة لعنة الفراعنة

 وأظهرت عدد من الدراسات المعملية أن بعض المومياوات القديمة كانت تحمل العفن الذي يمكن أن يتسبب في أمراض تهاجم الرئتين أو تتسبب في نزيف فى الرئة قد يؤدى للموت، ولكن مع تعدد التفسيرات وتكرار الحوادث يؤكد دكتور زاهي حواس بأنه لا وجود لفكرة لعنة الفراعنة والتي ارتبطت بشكل خاصة بمقبرة الملك الشاب توت عنخ آمون لكن هناك أيضًا مواقع ودراسات وباحثين أجانب يؤكدون وجود ترابط غريب بين الحوادث وموت الأشخاص الذين كانت لهم علاقة بافتتاح المقبرة.

قصص غريبة

كما جاءت القصة الغريبة التالية حيث ترددت أقاويل أخرى بأن عالم الآثار البريطاني ايفلين وايت زار قبر الملك “توت” وربما ساعد في حفر الموقع أيضًا ولكنه قام بشنق نفسه حيث زعمت أقاويل بأنه كتب بدمه عبارة تقول” لقد استسلمت إلى لعنة تجبرني على الاختفاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!