أكلات

تعرف على أصل الأكلات السكندرية

الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط من أشهر وأجمل المدن الساحلية الموجودة على خريطة العالم، تشتهر بالأكلات السكندرية التي لها مذاق وطعم خاص بها يجذب الانتباه من جميع أنحاء البلاد.

المطبخ السكندري أو كما يُعرف بالمطبخ الساحلي واحد من أهم أقسام المطابخ المصرية وله شهرة وجاذبية لا مثيل لها، يتميز المطبخ السكندري بمجموعة فريدة من النكهات والتوابل الخاصة به التي تعطي الأكلات والحلويات الشهية والطعم المُفضل للعديد من الناس.

يتمتع المطبخ السكندري بمجموعة مختلفة ومتنوعة من الأكلات والحلويات المتميزة والشهية، بعض هذه الأكلات يرجه أصلها إلى مدينه الإسكندرية، والبعض إلي أماكن ودول أخري نتيجة للتأثير والتأثر بين مطابخ العالم.

وفيما يلي عزيزي القارئ سوف نعرض مجموعة متنوعة من الأكلات السكندرية التي ننصحك بتجربتها، لتتعرف على تاريخها وأصولها:

الكبدة الإسكندراني:

أصلها ونشأتها:

من أشهر الأكلات السكندرية المعروفة في كل أنحاء العالم، حيث تتميز مدينة الإسكندرية وتزداد شهرتها بهذه الأكلة البسيطة، كان بداية ظهورها في الوطن العربي في مصر، فهي عبارة عن الكبد البقري والجاموسي التي يتميز بها المطبخ المصري، ثم انتقلت إلي الإسكندرية واشتهرت بها المدينة عالميًا، وتم طهي الكبدة علي الطريقة السكندرية المعروفة حالياً.

المكونات وطريقة التحضير:

المكونات: تتكون الكبدة الإسكندراني من مكونات سهلة وبسيطة موجودة في كل مطبخ، مع سهولة تحضيرها فهي لا تستغرق أكثر من 30 دقيقة فقط، تتكون من مجموعة من المكونات الأساسية وهي: كبدة بقري أو جاموسي مقطعة قطع صغير، زيت نباتي، فلفل أخضر أو أحمر، ملح وفلفل أسود، وليمون وخل وتوم مهروس.

وهناك مجموعة من المكونات التي تضاف لها حسب الرغبة وهي: الفلفل الأحمر، كمون، بصل وطماطم مقطعة.

طريقة التحضير: يتم تحضير الكبدة الإسكندراني بكل سهولة، ففي البداية يتم تقطيع الكبدة إلي قطع صغيرة، ومن ثم هرس الثوم وتجهيزه، ووضع مقلاه علي النار وبها الزيت، ومن ثم يُوضع الثوم في الزيت مع إضافة الكبدة والتوابل والفلفل، ويتم تقليبها بشكل جيد مع المكونات حتى يتغير لونها تدريجياً مع إضافة عصير الليمون والخل، ثم تترك حتى تمام النضج، ويتم تقديمها ساخنة في شكل شهي ولذيذ، وتُقدم مع الأرز أو الخبز مع بعض السلطة والطحين.

الكشري الأصفر:

أصلها ونشأتها:

علي الرغم من أنها من أشهر الأكلات ليست مصرية في الأصل، إلا أنها من أكثر الأكلات المحببة لكل إسكندراني أو مصري عامة، يعود أصل هذه الأكلة إلى الحرب العالمية الأولى، مع فرض الحماية البريطانية على مصر، ومع مجيء الهنود مصر، انتشرت هذه الأكلة بين الهنود، ومع الطبيعية المصرية التي تتميز بالعشرية والمحبة انتقلت هذه الأكلة إلي المطبخ المصري ومن ثم إلي المطبخ السكندري وإلي عدد من المدن المختلفة، وتُعرف في الشام باسم “المجدرة” وتختلف طريقة تحضيرها في كل مطبخ عن الأخر.

المكونات وطريقة التحضير:

المكونات: يتكون الكشري من مكونات سهلة وبسيطة وهي: كوب أرز أبيض، 2 معلقة زبدة، نصف كوب عدس أصفر، بصل، ملح، 5 معالق زيت.

طريقة التحضير: يتم وضع الزبدة حتى تسخن ثم وضع 2 كوب من الماء مع إضافة الملح، ثم يُضاف الأرز والعدس، ويترك علي نار هادئة حتي يتم طهيه، ويُقدم الطبق في شكل شهي مع وضع قطع البصل أو الفلفل للتزيين، ويتم تناوله مع السلطة أو الكبدة، ويعتبر بديل للأرز في الإسكندرية.

الملوخية:

الملوخية

أصلها ونشأتها:

من أكثر الأكلات السكندرية المُحببة لجميع الناس، فهي دائماً موجودة في المنازل وعلى مائدة الطعام لا يخلو منها أي منزل، يعود أصلها إلي زمن الهكسوس، ففي البداية كان المصريين يعتقدوا أن هذا النبات الذي يطلق عليه “خية” وينمو علي ضفاف الأنهار ما هو إلا أعشاب سامة، وكانوا لا يقتربون منه، ولكن عند قدوم الهكسوس أجبروا المصريين على تناول هذا النبات كنوع من أنواع المهانة لهم، وقالوا لهم (ملو خية) بمعني أن يأكلوا هذا النبات، وعندما تناولها المصريين وجدوا طعمها جميل ولذيذ، ومن هنا أطلق عليها هذا الاسم.

وزادت شهرة الملوخية في عهد الفاطميين عندما أصاب المعز لدين الله الفاطمي بألم شديد في المعدة، ونصحه الأطباء بتناول الملوخية، وبعد تناولها تم شفائه، وأطلق عليها اسم “ملوكية” وحرم الشعب منها وجعلها لنفسه وحاشيته، حتى انتهاء حكمه، وأصبح للملوخية شهرة كبيرة بين الأكلات المصرية وواسعة بين المصريين لمذاقها الرائع، وأضاف المصريين إليها، وبدأت تطهى بالجمبري والأرانب وأهم ما يميزها الطشة والتقلية والشهقة التي أضافها المصريين وجعلت مذاقها أكثر من رائع.

المكونات وطريقة التحضير:

تتكون من مكونات سهله ومتنوعه  ولها مجموعة من الطرق المتعددة ومنها:

طريقة عمل الملوخية المخروطة أو الناشفة:

المكونات: نصف كيلو ملوخية مخروطة أو ناشفة، كمية من الماء حسب الملوخية، ثوم مفروم، كزبرة ناشفة، ملح،  معلقة سمنة، مكعب مرقة.

طريقة التحضير: في إناء علي النار يتم وضع الملوخية مع إضافة الماء والتقليب حتي يتم الحصول على القوام المطلوب، ويُضاف إليها الملح ومكعب المرقة حتى الغليان ومن ثم ترفع من على النار.

في مقلاة عليىالنار يتم إضافة الثوم المفروم إلي السمن مع التقليب جيداً حتى تتغير وتصل إلي اللون الذهبي، وإضافة الكزبرة إليهم حتي يحمر، ثم يُوضع هذا الخليط على الملوخية وتُقلب جيداً ثم تُقدم في شكل شهي ويتم تناولها مع الأرز أو بالخبز.

طريقة عمل الملوخية بالجمبري:

المكونات: نصف كيلو جمبري، 2 لتر من الماء، كيلو ملوخية، كمون وملح، كزبرة، وفلفل أخضر، بصل، ثوم مفروم، ملعقة كبيرة من السمن أو زيت نباتي.

طريقة التحضير: في إناء على النار يتم وضع الماء والبصل والثوم والكمون والملح ويترك حتى الغليان، ثم يتم غسل الجمبري جيداً ويُضاف إلي الماء، ثم تُضاف الملوخية المفرومة مع التقليب جيداً حتى تمتزج المكونات، يتم فرم الفلفل الأخضر ويوضع في مقلاة على النار مع السمن، ثم يُضاف الثوم والملح ويُترك حتى يحمر الثوم، وتُضاف الكزبرة إلي الخليط ثم يوضع على الملوخية والجمبري ويُقدم بشكل ممتع ولذيذ.

وبنفس الطريقة السابقة يتم عمل الملوخية باللحمة والأرانب وغيرها.

الفلافل:

الفلافل

أصلها ونشأتها:

من أهم وأشهر الأكلات الخفيفة المعروفة في مطبخ الشرق الأوسط، بداية نشأتها كانت في مصر، تسمى فلافل في مدينة الإسكندرية، وطعمية في أجزاء من مصر والسودان، والباجية في اليمن، ومع مرور الوقت أصبحت طعام شائع في جميع أنحاء العالم، ونوع من أنواع طعام الشارع، والبعض يأكلها بديل للحوم للنباتيين.

كلمة فلافل في الإسكندرية تشير إلي الكرات الصغيرة أو الشطائر التي يوجد بداخلها فلافل وهي مشتقة من أحد القواميس القبطية، حيث أطلق عليها الأقباط اسم “فا لا فل” أي ذات الفول الكثير، بينما في اللهجة المصرية تسمي طعمية مشتقة من كلمة طعام وتشير إلي قطعه صغيرة من الطعام.

المكونات والتحضير:

المكونات: تتكون من مكونات متعددة وهي: ربع كوب من البقدونس، 2 كوب ونصف من الفول المقشر، ربع كوب من الكزبرة، ربع كوب من الشبت، 8 فصوص توم، ملعقة من الكزبرة الجافة، ربع ملعقة منشطة، ربع ملعقة كمون مطحون، ملعقة كبيره من المياه، بهارات وملح وزيت للقلي وكرات وملعقة من بيكربونات الصوديوم، وسمسم للتزيين.

طريقة التحضير: في البداية نغسل الفول جيداً ونتركه في الماء لمده 8 ساعات، ثم نُضيف الخضروات إلي الفول ونقوم بفرم المزيج جيداً حتى نحصل علي خليط ناعم، بعد ذلك نضيف بيكربونات الصوديوم إلي الماء مع إضافة التوابل، ثم إضافته للخليط ونبدأ بالعجن جيداً، وأخيراً نقوم بتشكيل الفلافل إلي كرات متوسطة ويتم تزينها بالسمسم، ووضعها في الزيت حتي تنضج، ثم توضع في الطبق بشكلها اللذيذ المُختلف.

السجق الإسكندراني:

سجق إسكندراني

أصلها ونشأتها:

السجق الإسكندراني من الأكلات المشهورة والذي يعرف أيضاً بالنقانق في بعض الدول فهي أكلة موجودة منذ آلاف السنين،  والسجق الإسكندراني عبارة عن اللحم المبهر الموجود في الأمعاء الدقيقة للحيوان، يتم تحضيره من اللحم المفروم مع إضافة بعض التوابل والبهارات عليه، فهو يعد نوع مستخلص من لحوم البقر والدواجن والعجول، وفي بعض البلاد يستخلص من الأسماك، لذلك فهو له شهرة عالمية في جميع أنحاء العالم.

المكونات وطريقة التحضير:

المكونات: سر السجق يتمثل في التتبيله، فهو يتكون من مكونات بسيطة وهي: كيلو سجق، بصل، ثوم، فلفل ألوان، ملح، فلفل أسود، بهارات، سماق، زيت.

طريقة التحضير: في مقلاه على النار يُوضع البصل مع الزيت والثوم ويُترك حتي يشوح قليلاً ويصل إلي اللون الذهبي، ثم يُضاف إليه الفلفل الألوان مقطع على شكل شرائح، ثم السجق والبهارات والسماق والملح والفلفل الأسود ويُقلب جيداً حتى يتم تسويته ويُقدم في شكل جميل ولذيذ ويتم تناوله مع الأرز أو بالخبز.

في النهاية عزيزي القارئ وبعد أن تعرفنا علي مجموعة من أشهر الأكلات السكندرية وأصلها شاركنا برأيك عن أفضل أكلة بالنسبة لك قمت بتجربتها في الإسكندرية وتحب أن  تجربها مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!