آثار وتراث

موكب المومياوات الملكية.. “رمسيس الثالث” ضحية مؤامرة الحريم

رمسيس الثالث تستعد وزارة السياحة والآثار المصرية لنقل مومياء الملك من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة وذلك يوم 3 أبريل المقبل من بين 22 مومياء ملكية مصرية.. وإليك قصته.

رمسيس الثالث

 

رمسيس الثالث

رمسيس الثالث هو ثان ملوك الأسرة العشرون، وهو أحد اعظم ملوك المملكة الحديثة  الذي حكم مصر من 1186 وحتي 1155 قبل االميلاد.

كما عرف الملك رمسيس الثالت  بالفرعون المحارب ويرجع ذلك لسلسلة من الغزوات والحروب التي قادها رمسيس الثالث، بالإضافة إلى أن رمسيس الثالث هو واحد من ملوك مصر الذي أمتلك عقلية استراتيجية عسكرية .

التنظيم الإداري

خلال ثلاثين عامًا من حكم الملك رمسيس الثالث تمكن خلالهم ان يمشي علي خطوات والده ” ست ناختي ” فقام رمسيس الثالث بإعادة تنظيم الإدارة وتوقيع اتفاقيات للسلام وحارب الفساد الذي اجتاح البلاد وهو من ملوك مصر الذين اتبعو التقسيم الإداري فقسم العمل بين مسئولين البلاط والمحافظات والعسكريين والعمال .

في العام الثامن من حكم الملك رمسيس الثالث لمصر جاءت لمصر عدد من القبائل تريد الاستقرار ، وكانت تلك القبائل لها العديد من الاسماء الا ان اشهرهم كان ” شعوب البحر ” و الذي شهد عليهم هو المعبد الجنائزي الذي بناه الملك رمسيس الثالث في مدينة هابو بالبر الغربى لمدينة الأقصر، ويعد النص من اطول نصوص الكتابة الهيروغليفية التي نمتلكها حتي الأن .

اقرأ ايضا : رمسيس الثاني .. الفرعون المحارب

رمسيس الثالث

الدفاع عن الوطن

ولم تكن حروب شعوب البحر هي حربا بالمفهوم التقليدي، أنما هي كانت هجرة جماعية الي مصر فتلك الشعوب تحركت بالنساء والأطفال وكل الممتلكات علي عربات تجرها ثيران تتجه الي مصر وتعسكر في البحر أسطول من شعوب البحر الذين يريدون احتلال مصر والاستقرار فيها؟

فلمس الملك رمسيس الثالث الخطر واتجه بجيش المصرين القدماء نحو الحدود الشرقية، وهناك تمت المعركة الذي انهزم فيها شعوب البحر وحكت لنا جدران المعبد الجنائزي عنها ، وان رمسيس الثالث كان بطلًا يقف في كل مكان في المعركة وصورت الجدران لنا رمسيس الثالث بشكل أكبر من باقي المحاربين .

مومياء رمسيس الثالث

وقام الملك رمسيس الثالث وجنوده من المصريون القدماء بحرق سفن شعوب البحر بعد هزيمتهم وقام الملك رمسيس الثالث بارسال الغنائم الي معبد الإله آمون وعاشت مصر في عهد رمسيس الثالث العديد من الانتصارات العسكرية المتتالية.

مؤامرة

أنجب الملك رمسيس الثالث العديد من الأولاد من أكثر من زوجة، فأشتد الصراع بين أولاده علي العرش وحمل لقب ولي العهد، وبالرغم من انتصارات الملك رمسيس الثالث إلا أنه وقع ضحية لمؤامرة دبرتها زوجته الثانوية  الملكة ” تي “،  وذلك من أجل تنصيب ابنها ” بينتاؤور”  على العرش .

وقد اخبرتنا العديد من البرديات بالمؤامرة الشهيرة التي وقع الملك رمسيس الثالث ضحيتها وهي ” مؤامرة الحريم ” والتي شارك بها ايضا العديد من الظباط والقضاة من المحكمة العليا، وباجراء الأشعة لمومياء الملك رمسيس الثالث قد تبين لنا القصبة الهوائية والمريء والأوعية الدموية الكبيرة في رقبته قد قُطعت مما أدى إلى مقتله وهذا يفسر وجود تميمه حورس علي الحافة السفلي اليمني للجرح لتتأكد من شفاء الملك عند بعثه وهذا يؤكد ما توصل له العلماء .

اقرأ ايضا : استعدادات “موكب المومياوات” قبل النقل ..إلى المتحف القومي للحضارة المصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!