سياحة

أسواق البحرين الشعبية..تعرف على أهم 5 أسواق

أسواق البحرين الشعبية هي إحدى أهم ملامح مملكة البحرين ويتميز البحرين بأنه بلد ساحلي ويجذب العديد من الزوار والسياح لوجود العديد من الأنشطة الساحلية والترفيهية.

كما أن البحرين هو بلد له مميزات عديدة فمن ناحية يمتلك الأماكن السياحية الجذابة ومن ناحية أخرى به العديد من المحميات الطبيعية والتي لها سحر خاص، كما أنه بلد أيضاً يتميز بوجود السياحة الدينية والأماكن الروحانية الخاصة.

كما يعتبر بلد البحرين هو بلد التراث والحضارة حيث يعد من أهم مواقع الخليج ثراءَ من الناحية الثقافية والحضارية ويؤكد على ذلك كل عام مهرجان التراث السنوي الذي تطلقه المملكة كل عام بدءاَ من عام 1992 والمهرجان له دور كبير في الجذب السياحي كل عام حيث يمثل حضارة البلد وثقافتها، كما يقدم العديد من الأنشطة والبرامج المنوعة التي تجذب الزوار.

ومن أهم ما يُميز مملكة البحرين وثقافتها هو تراثها الذي يتمثل في الأسواق الشعبية القديمة التي حافظت على وجودها واستمرارها، واشتهرت المملكة بأسواقها الشعبية منذ القدم.

وفي هذا المقال نستعرض أهم أسواق البحرين الشعبية:

سوق المنامة

هو أحد أشهر أسواق البحرين الشعبية حيث يعود تاريخ هذا السوق إلى عام 1949 وقد سمى بإسم سوق باب البحرين ومن المعروف أن السير تشارلز بلجرايف قام بإنشاءه، والذي كان أحد مستشارين الشيخ حامد بن سلمان آل خليفة أمير المملكة في ذاك الوقت.

سوق المنامة

وسوق المنامة له تاريخ عريق إذ كان قبل أكثر من 50 عام ميناء للسفن التجارية ويعتبر باب البحرين هو من أهم معالم المملكة وقد سمي على اسم السوق لأن باب البحرين هو المدخل الرئيسي لسوق المنامة، كما يعد شارع سوق المنامة هو بحد ذاته سوق لأسواق أخرى بداخله حيث يضم سوق الطواويش والحواويح والحدادة والتراث.

ويعد من أهم أسواق البحرين الشعبية حيث يقع في شمال المنامة وقد مر السوق بالكثير من عمليات الترميم وبرامج التطوير، وذلك لإدخال عدة تغييرات عليه حيث ينقسم إلى السوق القديم الذي يحتوى على طرق للسيارات والمارة معاً.

أما السوق الجديد فيمكن السير به على الأقدام فقط، كما تم بناء العديد من الخدمات الخاصة للزوار لاهتمام مملكة البحرين بأهمية السوق بالنسبة للسياحة والزوار حيث تم بناء العديد من المطاعم والكافيهات.

وأهم ما يشتهر به سوق المنامة الملابس القديمة والتوابل والهدايا والعطور.

إقرأ أيضاً: منتجعات البحرين فخامة الإقامة وسحر الإطلالة

سوق الخارو (سوق المحرق)

من أقدم أسواق البحرين الشعبية، وقد سمى على اسم المدينة التي يقع بها وهى مدينة المحرق، وقد قال عنه المؤرخين أمنه يرجع إلى العشرينات من القرن الماضي ويقع تحديداً ناحية الشمال من مسجد الشيخ عيسى بن على، وقديماً كان يعرض بهذا السوق العديد من الغنم والحمير والجمال أيضاً بالإضافة إلى المواد ومنها التمر والدهن والدبس وبعض الاحتياجات من الغذاء وحتى بعض من مواد البناء البسيطة.

وقد كتب عن سوق الخارو او المحرق في كتيب خاص فى مهرجان التراث الشعبي عن أسواق البحرين الشعبية.

سوق مدينة عيسى

وهو من أشهر وأرخص أسواق البحرين الشعبية، ويعد الامتداد التاريخي لكل الأسوق الشعبية فى المملكة، حيث كان بالمملكة قديماً ما يسمى بسوق الأربعاء وسوق الخميس ويعدا من الأسواق المتنقلة.

وقد عرف قديماً باسم (سوق المقاصيص) لذلك هو امتداد تاريخي لهذا السوق وتم تسميته قديماً بهذا الإسم كمصطلح يتم إطلاقه على عملية البيع والشراء التي يتفق فيها الطرفان على سعر محدد أو قيمة محددة للسلعة والتى يقترح فيها المشتري عادة مبلغاً أقل.

سوق مدينة العيسى

اشتهر أيضاً هذا السوق باسم السوق الإيراني وقد اكتسب شهرته الواسعة من بيعه لجميع أنواع الأجهزة الكهربائية والخردة وأيضاً الأجهزة المستعملة كما يعد سوق العيسى منفذاً هاماً لبيع العديد من السلع الإستهلاكية مثل الخضروات والدجاج.

إقرأ أيضاً: شاليهات البحرين للعوائل

سوق واقف

من المعروف أن سوق واقف بالمملكة هو أحد أشهر أسواق البحرين الشعبية حيث اشتهر باسمه ذاك نتيجة وقوف التجار على جانبي الطريق لعرض بضاعتهم للمارة، وهو يقع بالقرب من دوار 1 في مدينة حمد جنوب غرب مدينة المنامة.

سوق واقف البحرين

وتعود أهمية سوق واقف إلى تعدد سلعه وبضائعه ومنها التحف والهدايا التذكارية القديمة والأنتيكات وأيضاً الملابس القديمة، كما أن به الكثير من السلع الإستهلاكية مثل المأكولات والعطارة.

كما يتميز سوق واقف بطرازه المعماري الجميل والأشغال التراثية مثل الملابس التراثية، ويقام بالسوق المهرجانات الشعبية والفلكورية على مدار العام.

سوق القيصرية

من أهم أسواق البحرين الشعبية هو سوق القيصرية حيث يعد من أقدم الأماكن التاريخية في سوق المحرق، فهو يتميز بالطراز المعماري الجميل، بالإضافة إلى أنه منفذ لبيع اللؤلؤ الطبيعي.

ويعد من أقدم أسواق البحرين الشعبية نظراً لأن تاريحه يرجع إلى القرن التاسع عشر حيث كان لبيع اللؤلؤ أهمية كبيرة وقد ساهم فى بناء اقتصاد البحرين، وتم تصنيف مكان السوق عام 2012 من قبل منظمة اليونيسكو العالمية على قائمة التراث الإنساني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!