سياحة

اماكن سياحية في اسطنبول.. وأشهر 10 معالم تستحق الزيارة

16 وجهة سياحية غير مألوفة في اسطنبول

اماكن سياحية في اسطنبول. تلك الساحرة التركية، التي لا ينفك عشق نواحيها التاريخية، ووجهاتها السياحية يرتسم في قلوب الجميع. إنها اسطنبول.

ربنا تكون قد قادتك إحدى المسلسلات التركية إلى مشاهدة أبرز معالمها في أحد المشاهد الرومانسية، أو أن قريباً قد لقب رحلته إليها بـ”رحلة العمر” لكي يخبرك كم أن أجواءها لا تُنسى، وأنه يحلم بمعاودة زيارتها مرة أخرى.

فما هي أشهر الاماكن السياحية في اسطنبول؟ قم باستطلاع الاسطر التالية للتعرف عليها من خلال مقالنا بموقع ترحالك.

اماكن سياحية في اسطنبول

لا تشتهر اسطنبول بالمعالم السياحية المنتشرة بها فحسب، بل إنها تتمتع بعوامل أخرى جذابة، مثل حسن ضيافة أهلها، وتفاصيل استقبالهم لزائري البلد من جميع أنحاء العالم. اسطنبول قادرة على احتواء جميع الثقافات، رغم تمسك أهلها الشديد بثقافتهم.

وكما تشتهر اسطنبول بكثير من المعالم التي ينصح الجميع بزيارتها، فإن هناك معالماً أخرى قد لا يعرفها الكثير؛ ومنها المتاحف، والكنائس، والأسواق، وغيرها من كل ما يحمل عبقاً تاريخياً، أو لمحة تطور معاصرة. فهناك فارق كبير بالطبع بين ما هو “مألوف” وبين ما هو “معروف”.

أسكـــــــــــودار أحد اماكن سياحية في اسطنبول

يمكن الوصول بسهولة إلى شاطيء إسطنبول الآسيوي بالعبارة، من رصيف (أمينو) عبر مضيق البوسفور. وعلى جزيرة قبالة الشاطيء الآسيوي يوجد (كيز كولاسي) أو (برج العذراء) بارتفاع ثلاثين متراً.

ولقد عرفت أوسكودار وبشكل تقليدي باسم (سكوتاري)، ولديها بعض المساجد القديمة الجميلة، والممرات المتعرجة، والبيوت الخشبية ذات اللون البني (خاصة رصيف العبارات، والمقبرة الكبيرة).

ولقد كانت المدينة الكبيرة تعرف في العصور القديمة باسم كريسوبوليس، وهي أشهر المستوطنات اليونانية على مضيق البوسفور.

كما قد تعرضت لكثير من الهجوم من قبل الغزاة الأجانب من القسطنطينية بموقفها الدفاعي وجدرانها القوية، لكنها كانت قادرة على الاستفادة الاقتصادية من وضعها المكشوف حتى حلول عام 1800 ، حيث كانت نهاية طرق القوافل التي لطالما جلبت الكنوز إليها؛ من الشرق إلى القسطنطينية ومابعدها إلى أوروبا.

من الأمور ذات الأهمية الخاصة لمشاهدة معالم المدينة هو مسجد (سلطان محرمة) والذي بناه السلطان سليمان القانوني في عام 1547 لابنته (محرمة) ، ومسجد (ياني فاليدي) والذي بناه السلطان أحمد الثالث في القرن الثامن عشر.

متحـف بيـرا أحد اماكن سياحية في اسطنبول

وهو أشهر معرض فني في اسطنبول؛ حيث يتوجع كل متعطش للفن للارتواء من واحد من أرقى الأماكن التي تحتوي اللوحات العثمانية في العالم.

وبالإضافة إلى الفن، عليك بتخصيص وقتاً للتجول من أجل تصفح المجموعات السيراميكية والتي توجد جنباً إلى جنب مع التفاصيل الأخرى والمنتمية للفترة العثمانية. غالباً ما يعرض برنامج تغيير المعارض بانتظام بعضاً من أعمال أكبر الأسماء في عالم الفن.

متحف بيرا واماكن سياحية في اسطنبول

متحف السجـــاد واماكن سياحية في اسطنبول

بالنسبة للعديد من الأشخاص، لا تكتمل الرحلة إلى اسطنبول بدون رحلة واحدة على الأقل إلى متجر للسجاد. توجه إلى هنا لمعرفة المزيد عن التراث المذهل، والسجاد الفني قبل شراء البساط الخاص بك لإحضاره إلى المنزل.

تقع صالات العرض الثلاثة في أحد المباني الخارجية لمجمع آيا صوفيا، وهي تعرفك على تاريخ السجاد التركي، ومجموعة رائعة من الزخارف، والأنماط الأخرى لمناطق مختلفة من البلاد. ما المانع أن تحصل في زيارتك لاسطنبول على سجادة تركية؟

برج جالاتا واماكن سياحية في اسطنبول

تم بناء هذا البرج الجنوي في القرن الرابع عشر، ويعتبر واحداص من أشهر الأماكن السياحية في اسطنبول. يمكنك استخدام السلم أو المصعد للوصول إلى حيث يمكنك رؤية المناظر البانورامية الرائعة للمدينة.

ننصحك بالحضور مبكراً قدر المستطاع، فمتعة المشاهدة لهذا المنظر تجعل الكثيرون يتزاحمون من أجل الصعود للشرفة العلوية ورؤية المشهد الخلاب.

قلعــة ياديكول

على الرغم من أن الخروج إلى ياديكول يعد أمراً بسيطاً في قطار الضواحي، إلا أن هذه القلعة الآمرة تستحق العناء. بُنيت القلعة في القرن الخامس على يد الإمبراطور ثيودوس الثاني. وهي تشكل الجزء الجنوبي من الأسوار الدفاعية للقسطنطينية.

عُرف قوس الماموث (المحجوب في أواخر العصر البيزنطي) باسم بورتا أوريا (البوابة الذهبية)، بأبواب مطلية بالذهب. عندما غزا العثمانيون المدينة، استخدموا القلعة للدفاع، ولاحقاً كسجن، ومكان للإعدام.

ولقد تم استعادة ياديكول في السنوات الأخيرة، ويمكنك الصعود إلى أعلى الأسوار للحصول على مناظر رائعة عبر بحر مرمرة.

مسجد رستم باشا واماكن سياحية في اسطنبول

يُحتمل أن يكون مسجد رستم باشا هو المسجد الأكثر جمالاً في اسطنبول. يعتبر المسجد موطناً لألواح البلاط الإزنيقي المحفوظة بشمل مذهل في المدينة. والمتجول في رحاب هذا المسجد يكتشف أن الجدران مغطاة داخلياً وخارجياً باللون الأزرق، والبديع في الأمر أن البلاط ملون يدوياً بشكل رائع يمزج اللونين الأحمر والأخضر مع الأزرق.

الأمر واضح للعيان في أي زاوية أو بقعة، لذا لا داعي للخوف من التزاحم . يضيف العثور على مسجد كهذا إلى متعة الزائر ما يجعله مستمتعاً برحلة الوصول إليه عبر ممر ضيق تصطف على جانبيه أكشاك السوق، كما أنه يعج بالحياة دائماً بالقرب من بازار التوابل.

مسجد رستم باشا واماكن سياحية في اسطنبول

بازار التوابل (مصر قارسيسي)

مكان آخر ينضم لسلسة أماكن سياحية في اسطنبول هو (بازار التوابل) ، و هو المكان المناسب للحصول على طعامك المفضل من خلال ال(لوكام) أو البهجة التركية، وكذا الفواكه المجففة، والأعشاب، والمكسرات، وبالطبع التوابل.

ولقد ساعدت الكثير من الأموال في بناء هذا البازار، وفي اعفائه من الضرائب التي فرضتها الحكومة العثمانية على المنتجات المصنوعة في مصر؛ ولعل هذا هو السبب في اسمه التركي (مصر قارسيسي) ومعناها (السوق المصري).

يعد بازار التوابل أحد أكثر الأماكن السياحية شيوعاً في اسطنبول، خاصة أن هناك أوقات معينة من اليوم يصبح الزحام فيها أمراً باعثاً على السخرية، فهاهي الأفواج السياحية التي تنزل عن السفن السياحية الراسية الضخمة تهجم على (مصر قارسيسي) للاستمتاع بالتسوق، وشراء آلاف الأنواع من التوابل وغيرها. ننصحكم بالحضور إما قبل الحادية عشر صباحاً، أو بعد الرابعة مساءاً.

البازار الكبيـر

بالنسبة للعديد من الزوار، فإن مشاهدة المعالم السياحية في اسطنبول تتعلق بالتسوق مثلها مثل المتاحف، والمالم الأثرية، والبازار الكبير هو المكان الذي يأتي إليه الجميع. هذا السوق الضخم المغطى هو في الأساس أول مركز تسوق في العالم، حيث يشغل حياً كاملاً من المدينة، وتحيط به أسوار سميكة، بين مسجد نور عثمانية، ومسجد بيازيت.

يتم الدخول إلى البازار عبر واحدة منبين 11 بوابة؛ حيث تغطي المنطقة متاهة من الممرات ذات السقف المقبب، والتي تصطف على جانبيها المتاجر والأكشاك التي تبيع كل الهدايا التذكارية والحرف اليدوية التركية التي يمكن أن تتخيلها. لا تزال التداولات المختلفة مقسمة في الغالب إلى أقسام معينة، مما يجعل التصفح أسهل.

بالقرب من مدخل ديفانيولو كاديسي للبازار يوجد العمود المحروق، هذا الجذع (الذي لا يزال ارتفاعه 40 متراً) لعمود من الرخام السماقي أنشأة قسطنطين الكبير في منتداه. حتى عام 1150، والتي كانت تحمل تمثالاً من البرونز لقسطنطين.

اماكن سياحية في اسطنبول

هيبودروم واماكن سياحية في اسطنبول

بدأ سبتيموس سيفيروس ميدان سباق الخيل في عام 203 بعد الميلاد، وأكمله قسطنطين الكبير عام 303 م. ولقد كان هذا الميدان مركزاً للحياة العامة البيزنطية، ومشهداً للألعاب الرائعة وسباقات العربات، وأيضاً الصراعات بين الفصائل. اليوم، لم يتبق الكثير من ميدان سباق الخيل لرؤيته، باستثناء جزء صغير من جدران المعرض على الجانب الجنوبي، لكن آت ميداني أو الحديقة التي توجد الآن بالموقع هي الموطن الرئيسي لمجموعة متنوعة من المعالم الأثرية.

من جهة الشمال الغربي توجد نافورة قام بتقديمها إلى السلطان العثماني الإمبراطور الألماني ويليام الثاني في عام 1898. أما من جهة الجنوب الغربي فهناك ثلاثة نصب أثرية: مسلة بارتفاع عشرين متراً (من مصر الجديدة) ، وعمود ثعباني، ومسلة حجرية كانت في الأصل مغطاة بطلاء نحاسي مغطى بالذهب حتى سرقها جنود الحملة الصليبية عام 1204.

اقرأ أيضاً : أجمل الأماكن في اسطنبول

صهريج البازيليك

يعد صهريج البازيليك هو أحد أكثر مناطق الجذب السياحي إثارة للدهشة في إسطنبول . فلقد كانت هذه القاعة الضخمة والتي تشبه قصراً يقع تحت الأرض، والمدعومة بـ336 عموداً في إثني عشر صفاً، تخزن ذات يوم إمدادات المياه الإمبراطورية للأباطرة البيزنطيين.

بدأ المشروع من قبل قسطنطين الكبير، ولكنه انتهى من قبل الامبراطور جستنيان في القرن السادس. تم إعادة تدوير العديد من الأعمدة المستخدمة في البناء من الهياكل الكلاسيكية السابقة، وتتميز بنقوش خزفية. وأشهرها قواعد الأعمدة المعروفة بأحجار ميدوسا في الركن الشمالي الغربي مع نقوش رأس ميدوسا. تتميز الزيارة هنا بأجواء رائعة تتسبب فيها الأعمدة المضاءة بشكل جميل وتقطير المياه الناعم والثابت من حولك.

المسجد الأزرق ( السلطان أحمد الكاميي)

هو هدية السلطان أحمد الأول المعمارية الكبرى لعاصمته، ويُعرف اليوم باسم المسجد الأزرق. تم بناء المسجد الأزرق بين عامي 1609 و 1616، وقد أثار ضجة في جميع أنحاء العالم الإسلامي عندما تم الانتهاء منه، حيث كان يحتوي على ستة مآذن (وهو نفس عدد مآزن المسجد الكبير في مكة المكرمة). جدير بالذكر أنه قد تم إهداء المسجد بمكة مئذنة سابعة لعدم المقارنة. وقد حصل المسجد على لقبه من الزخرفة الداخلية لعشرات الآلاف من بلاط إزنيق. يعتبر التأثير المكاني، واللون الداخلي للمسجد أحد أفضل إنجازات العمارة العثمانية.

متعة مشاهدة معالم المدينة الرائعة برحلة إلى اسطنبول تتجول وسط الحدائق المحصورة بين المسجد الأزرق، وآيا صوفيا لتجربة قبابهما المتبارزة في مجد مزدوج. يمكنك المجيء عند وقت الغسق للاستمتاع بأجواء إضافية، حيث يتردد صدى الأذان من مئذنة المسجد الأزرق.


خلف المسجد الأزرق مباشرة يوجد سوق أراستا؛ حيث يمكنك التجول من أجل شراء الهدايا التذكارية عالية الجودة. وبين بالزار أراستا والمسجد الأزرق يوجد متحف الفسيفساء في القصر العظيم . يعرض هذا المتحف الصغير الجزء الذي تبلغ مساحته 250 متراً مربعاً من الرصيف الفسيفسائي الذي تم اكتشافه في خمسينيات القرن الماضي . تشرح اللوحات المعلومات الخاصة باستعادة أرضية الفسيفساء.

متحف اسطنبول للآثار

يجمع مجمع المتاحف المهم هذا مجموعة مذهلة من القطع الأثرية من تركيا وجميع أنحاء الشرق الأوسط، والتي تجتاح التاريخ الواسع لهذه المنطقة. هناك ثلاثة أقسام منفصلة في المجمع، كل منها جدير بالزيارة: متحف الشرق القديم، ومتحف الآثار الرئيسي، وجناح محمد الفاتح المبلط. والذي يضم مجموعة مذهلة من فن الخزف . بالإضافة إلى جميع القطع الأثرية الرائعة المعروضة، لا تفوت فرصة زيارة غرفة معارض اسطنبول عبر العصور في متحف الآثار الرئيسي .

كنيسة شــورا واماكن سياحية في اسطنبول

كلمة شورا تعني الريف بـاللغة اليونانية، وتقع هذه الكنيسة الجميلة (التي كانت تسمى في الأصل كنيسة القديس مخلص شورا) خارج أسوار مدينة القسطنطينية القديمة. ربما تم بناء أول كنيسة شورا هنا في القرن الخامس، ولكن ماتراه الآن هو إعادة البناء السادس للمبنى حيث تم تدميره بالكامل في القرن التاسع عشر، وخضع لعدة عمليات تجميل من القرن الحادي عشر إلى القرن الرابع عشر.

الكنيسة ( الآن متحف) مشهورة عالميا ً بفسيفساء القرن الرابع عشر النابضة بالحياة بشكل رائع، والتي تم الحفاظ عليها سليمة تقريباً في الرواقين ومجزأة في الصحن، واللوحات الجدارية بطول الجدران والقباب. تغطي هذه الأمثلة المذهلة للفن البيزنطي مجموعة واسعة من الموضوعات، من عهد أنساب المسيح وحتى قصص العهد الجديد.

كنيسة شورا أحد اماكن سياحية في اسطنبول

متحف الفنون التركية والإسلامية

يقع هذا المتحف في قصر إبراهيم باشا، وكان الوزير الأعظم للسلطان سليمان القانوني . ويعتبر هذا المتحف أحد المعالم السياحية الشهيرة في اسطنبول، والتي تجذب وبشكل خاص كل مهتم بالفن العثماني والإسلامي. مجموعة السجاد المعروضة هنا كبيرة، وقد أعلن خبراء النسيج أنها الأفضل في العالم. هذا مكان رئيسي لإلقاء نظرة سريعة على مجموعة رائعة من أنواع السجاد التركي ( إلى جانب السجاد القوقازي، والإيراني الآخر) عبر القرون قبل الانطلاق في مهمة تسوق لشراء قطعة الأرضية الخاصة بك. هناك أيضاً معروضات رائعة من الخزف والخط ونحت الخشب تتراوح من القرن التاسع الميلادي إلى القرن التاسع عشر.

مســــــــــجد السليـــــــمانية

يقع مسجد السليمانية على تلة أعلى منطقة السلطان أحمد، ولقد تم بناؤه لسليمان العظيم من قبل المهندس المعماري العثماني الشهير سنان بين عامي 1549 و 75 . يبلغ ارتفاع قبة المسجد 53 متراً، وتتميز -بالإضافة إلى داخل المسجد ككل- بوحدة التصميم وتناسق النسب. أما خارج المسجد، فهناك حديقة هادئة ، توجد بها مقبرة عثمانية مثيرة للاهتمام ، تضم الحديقة أيضاً مقابر السلطان سليمان وزوجته هاسيكي حريم السلطان ، والمعروفة في العالم الغربي باسم روكسيلانا.

ليتل آيـــــــا صـــــــــوفيا

قبل أن يقوم الإمبراطور جستنيان ببناء آيا صوفيا، كان عليه اختبار ما إذا كان المبنى سينجح هيكلياً أم لا؛ لذا قام ببناء هذه النسخة المصغرة (ليتل آياي صوفيا) أولاً. كان اسم البناء الأصلي هو (كنيسة سرجيوس وباخوس) ، لكن أوجه التشابه المعمارية الواضحة مع آيا صوفيا أدت إلى أن لقبها طويل الأمد أصبح رسمياً. خلال العصر العثماني، تم تحويل الكنيسة إلى مسجد، ولا تزال حتى الآن مسجداً. وعلى الرغم من أن أبعاد البناء ليست كبيرة كغيره في اسطنبول، إلا أن المبنى تم ترميمه بشكل جميل، ويستحق الزيارة.
متعة أخرى تتمثل في المشي هنا، في الأزقة الضيقة التي تصطف على جانبيها مبان شاهقة من العصر العثماني ( والتي تم ترميم بعضها ببذخ بينما يشق البعض الآخر طريقه إلى الخراب). إنها فترة الراحة التي تبعث على الهدوء أيضاً من وسط السلطان أحمد. اعط نفسك الفرصة لأخذ الشاي في حديقة (ليتل آيا صوفيا) الهادئة، لتستطيع استكمال زياراتك للمعالم السياحية في اسطنبول.

اقرأ أيضاً : دليلك إلى السياحة في تركيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!