كل جديد

تعرف على برنامج “مهرجان الشيخ زايد” في أبوظبي

انطلقت فعاليات “مهرجان الشيخ زايد”، اليوم الجمعة، بمنطقة الوثبة بأبوظبي، ويستمر لمدة ثلاثة أشهر، ويستقطب المهرجان أكثر من 17 ألف مشارك حول العالم.

ويأتي المهرجان تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وإشراف مباشر من معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان.

وتتضمن الدورة الجديدة من المهرجان خلال العام الحالي، الكثير من الفعاليات والمشاركات، وتتمثل في عروض فلكلورية، كما يضُم 40 حيًا شعبيًا وعالميًا، و يستهدف أكثر من 3500 فعالية ثقافية عالمية، وأكثر من 500 عرض جماهيرية كبرى، كما أنه يُنظم أكثر من 100 ورشة عمل للأطفال من أجل تنمية مهاراتهم واكتشاف مواهبهم.

ويستهدف المهرجان منح فرص التفاعل لملايين الزوار من خلال تعريفهم بطيف واسع من العادات والتقاليد التي تعبر عن المكونات الثقافية والحضارية والإنسانية والفكرية لعشرات الدول المشاركة، خاصة لأنه يضُم آلاف الفعاليات الثقافية العالمية والترفيهية الكبرى التي تناسب أفراد العائلة.

ويضم المهرجان مجموعة كبيرة من أفضل المطاعم المحلية والعالمية وعربات “الفود تركس” للأكلات السريعة، وتشهد مناطق المطاعم وجوداً كبيراً من قبل الزوار، نظرًا للاستمتاع بما تقدمه من أطباق عالمية بنكهات رائعة.

كما يوفر المهرجان خدمات متعددة وأبرزها، الحضانة وعربات الأطفال والعيادة، وغيرها الكثير، التي تراعي احتياجات الزوار.

ويضُم المهرجان مئات العروض الرئيسية اليومية والأسبوعية، وتتمثل في عروض “نافورة الإمارات والليزر” التي تقام كل نصف ساعة يومياً، حيث تم تطوير النافورة بالكثير من الإضافات الحديثة والعروض الفنية الشيقة الممتعة، و تحظى باهتمام كبير من قبل الزوار.

ويقدم المهرجان عروضا للألعاب النارية الضخمة والتي تقام في تمام الساعة التاسعة مساء من كل جمعة طوال فترة المهرجان، كما يُقدم عروض نارية خاصة باحتفالات اليوم الوطني، ورأس السنة الميلادية.

وحطم المهرجان فى دورته خلال العام الماضي أرقام قياسية في الألعاب النارية خاصة خلال الاحتفال بليلة رأس الجديدة، كما حصل على مرتبة متقدمة ضمن أهم المهرجانات الثقافية الترفيهية العالمية.

ويستمتع الزوار بالفعاليات المصاحبة للمهرجان، وتتمثل فى ” تحدي الرماية بالليزر”والتي تبدأ فى تمام الساعة 4 عصرا يوميا طوال فترة المهرجان .

ولمحبي الخيل يُمكِن المهرجان للزوار الاستمتاع بعروض فعاليات”جمال الخيل العربي” في ميدان الخيل والهجن التي تقام من 5 إلى 7:15 مساءً يومياً.

ويُمكنك ركوب الخيل والهجن في ميدان الخيل والهجن بدءاً من الساعة 4 عصراً يومياً، بالإضافة إلى عروض الموسيقى التراثية العسكرية التي تجوب يومياً أجنحة المهرجان في أوقات متفاوتة.

وبالقرب من البوابة 3 توجد منطقة عالم الأطفال «كيدز نيشن»، هذه القرية التي تم تخصيصها للأطفال بإطار ترفيهي، والتي تختزل أنشطتها وفعالياتها ومرافقها جوانب تعليمية وتثقيفية وترفيهية متعددة.

وتضم المنطقة مجموعة كبيرة من ورش العمل التعليمية التي تشجع الأطفال على تنمية مهاراتهم واكتشاف مواهبهم، وتنمي لديهم الحس الإبداعي وروح العمل الجماعي.

و ينتظر الجمهور المتعة والترفيه اليومي في “مدينة الملاهي العالمية”، التي تضم عروضاً ترفيهية ضخمة، كما تضم مجموعة كبيرة من الألعاب والمركبات الترفيهية والتي صممت وفقًا لأعلى معايير الجودة.

ويمنح المهرجان لعشاق السيارات الكلاسيكية، موعد مع فعاليات مخصصة لعشاق السيارات الكلاسيكية والمعدلة، في منطقة “الوثبة كستم شو”، وتشمل الفعاليات عروض السيارات المعدلة في إجازة نهاية الأسبوع.

ويهتم المهرجان بالحرف اليدوية للشعوب العالم، من خلال توزيع الحرفيون في أجنحة كل دولة مشاركة، لينقلوا صورة حيّة لهذه الحضارات، من خلال ورش عمل تفاعلية، يصنعون من خلالها المنتوجات التقليدية لهذه الثقافات.

ويمنح المهرجان زواره آلاف الفرص للفوز بجوائز قيّمة، عبر الكثير من المسابقات والسحوبات اليومية، مثل سحوبات “مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية الأصيلة” التي تقام في الفترة المسائية يومياً على مسرح المهرجان، وكذلك سحوبات ومسابقات “مسرح الإذاعة” التي تقام أيضاً خلال الفترة المسائية يومياً.

ويواصل المهرجان خلال دورته العام الجاري، إبراز الحضارة والثقافة الإماراتية عبر العديد من المعارض والرياضات التراثية، مثل “معرض الخيل” الذي يعرض مسيرة «مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة»، و”معرض الهجن” الذي يبرز مسيرة الألقاب التي حصدتها أفضل مطايا “هجن الرئاسة” في سباقات الهجن المحلية والدولية، بالإضافة إلى “معرض الصقارة” والذي يسلط الضوء على رياضة الصقارة وأدواتها في تراث الإمارات ومجموعة من الصقور المميزة، بالإضافة إلى “معرض السلوقي” الذي يستهدف تعريف الزوار بالتقاليد المتعلقة بالسلوقي العربي مثل الصيد وكيفية تدريبها والاهتمام بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!