سياحة

زيورخ و 10 معلومات لا تعرفها

تتمتع سويسرا كدولة أوروبية بذلك التنوع الديموجرافي، والذي يجعلها تزدهر دائماً كأهم وجهات السياحة في العالم. ومن بين المدن السويسرية تتألق “زيورخ”، المدينة الواقعة على مقربة من حدود ألمانيا، والتي تطل على بحيرة تحمل نفس الاسم.

و بحفاظها على لقب أفضل الدول للمعيشة على مدار أعوام ثلاثة متتالية، تمكنت هذه الدولة من الحفاظ على معدل المسافرين إليها لأغراض عدة لا تعتمد على الاقتصاد وحده؛ لكثرة شركات الخدمات المصرفية بها، ولكن لأغراض السياحة حيناً، والهجرة أحياناً أخرى. فما هي أهم المعالم السياحية التي تحظى بها زيورخ؟ هذا ما سوف ننقله إليكم من خلال الأسطر التالية في مقالنا عن زيورخ بموقع ترحالك.

زيورخ

تتمتع زيورخ بمستوى معيشي ذو جودة عالية، وذلك وفقاً لمعايير متعددة أبرزها: الحياة الآمنة، والنظافة، وتعدد وسائل الترفيه ، ومنافذ بيع الطعام أو تناوله، وكذلك انتشار الفعاليات الثقافية .

نُضيف أيضاً مستوى الرعاية الصحية المتقدم، ونوعية سبل السفر، ووسائل النقل والمواصلات، والوسط الفني بالمدينة، بالإضافة إلى العوامل الجغرافية، واعتدال العوامل المناخية. يوجد بزيورخ ثلاث جامعات سويسرية، وهي : جامعة زيورخ، وجامعة زيورخ للعلوم التطبيقية، والمعهد الفدرالي السويسري والذي يُصنف في المرتبة الثالثة كأفضل جامعة أوروبية بعد جامعتى كامبردج وأكسفورد.

أما بالنسبة لأهم مناطق الجذب السياحية في زيورخ؛ فهي تتمتع بما يقترب من خمسين متحفاً، وأكثر من مائة معرض فني، بالإضافة إلى دور الأزياء العالمية، هناك أيضاً جولات الزيارة والسباحة على ضفاف بحيرة زيورخ، ووجود أنشطة تسلق للجبال.

يعتمد السويسريون المقيمون بزيورخ اللغة الألمانية، ولا تزيد مساحة المدينة عن 87.88 كيلو متر مربع. يعود تاريخ التأسيس لزيورخ إلى القرن الثاني الميلادي، والذي يمكن استعراض أهم أحداثه بمتاحفها المشهورة.

المدينة القديمة

يتألق حي “المدينة القديمة” المليء بالسحر التاريخي، والذي ترتفع شوارعه الضيقة بشكل حاد على الجانب الشرقي من النهر. وهناك ستستطيع التعرف على أشهر مقر للمصرفيين اللومبارديين في القرنين الرابع عشر والخامس عشر من الميلاد.

بالإضافة إلى أشهر المنازل والتي يعود تاريخ التصميمات الداخلية لها لعصر النهضة. هناك كذلك المنزل الذي عاش فيه لينين خلال عام 1917، وهناك أيضاً كباريه فولتيير والذي تم إطلاق حركة دادا الفنية منه عام 1916.

ستجدون بالمدينة القديمة أيضاً منزل صناع الأحذية والذي تحول حالياً إلى مسرح، بالإضافة إلى منازل أخرى يرجع تاريخ تصميماتها، وزخارفها إلى العصور الوسطى، كما ويظهر فيها تطوراً ملحوظاً لأنماط مختلفة من الديكورات على مر العصور. أما بالنسبة لشوارع المدينة القديمة فيه تحتوي متاجر التحف، والبوتيكات، وكذلك المقاهي والمطاعم.

وفي المدينة القديمة يمكنك ركوب السكة الحديدية، لترى تلال المنطقة ، والتي من خلالها ستتمتع برؤية الإطلالات المختلفة على المدينة القديمة، وبحيرة زيورخ.

قمة جبال أويتلبرج

إذا كنتم من محبي الطبيعة، والمغامرة، فهذه الرحلة ولا شك ستكون الأفضل لكم على الإطلاق. فقط اتبعوا السكان المحليين في رحلة نهاية الأسبوع المفضلة لديهم، للوصول إلى قمة أوبتلبرج والبالغ ارتفاعها ثمانمائة وواحد وسبعين متراً، والواقعة في جنوب غرب مدينة زيورخ.

كما أن أويتلبرج تمثل القمة القصوى لأقصى شمال جمال الألب، ويمكن الوصول إليها عن طريق خط سكة حديد “أويتلبرج” والذي يمتد من محطة سيلناو إلى المحطة العليا، ومن المحطة العليا يستغرق الوصول للقمة عشر دقائق سيراً على الأقدام. الممر الواسع أمامكم مضاء جيداً أثناء الليل، وهو يصل بكم إلى مطعم القمة والذي يتمتع بتصميم جميل يعتمد على نوافذ زجاجية مغلقة، وتطل على أضواء المدينة بالأسفل.

يتمتع المرتحلون إلى قمة جبال أويتلبرج بالإطلالات النهاية من برج المراقبة عبر فاليس، وبيرنيس، والألب جلاروس، بالإضافة إلى الغابة السوداء، وسانتيس. يمكنكم أيضاً ركوب التلفريك والذي سيزيد من مذاق المغامرة الممتعة.قوموا بتناول العشاء من الفوندو، وتمتعوا بإطلالات المدينة المنعكسة في الجليد الممتد، وهي أحد الأشياء التي يفضلها السكان المحليين في زيورخ بفصل الشتاء.

بحيرة زيورخ

بحيرة زيورخ
بحيرة زيورخ

تعتبر بحيرة زيورخ الطويلة هي نقطة الجذب السياحي المحورية في زيورخ، ومقصد السكان المحليين الرئيسي أيضاً. فالمتنزهات والحدائق مصطفة على الشاطيء بأكمله، حيث يبحث السكان المحليون عن أماكن سطوع أشعة الشمس للمكوث بها، وأيضاً فهم يركضون ويتنزهون ويسبحونن في مياه البحيرة. ولمتعة أفضل ببحيرة زيورخ؛ عليكم القيام برحلة بحرية لمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة لجبال الألب جلاروس. وأفضل خيار أمامكم لهذه النزهة البحرية هو تلك الباخرة التي ترسو في بركلبلاتز .

أما بالنسبة لحديقة زيورخ الجميلة فهي تقع على مسافة كيلو ونصف الكيلو بيلفوبلاتز؛ وقد تم بناؤها كحديقة للمعرض الوطني في عام 1939، وبالحديقة ستجد مطعماً. بالإضافة إلى حديقة صينية وقارب يمكنه النزول إلى نهر ليماتشيف، ويأخذكم في رحلة من المتحف الوطني الممتد بطول النهر وحتى بحيرة زيورخ.

ولمحبي التسوق، فهناك سوق السبت الكبير والذي يقام لعرض السلع الرخيصة والمستعملة في بركليبلاتز ، وهو يمتد في الفترة من شهر مايو وحتى شهر أكتوبر، متضمناً ما يقرب من الخمسمائة بائع، بما في ذلك تجار التحف، وتجار الهوايات.

متحف الفنون الجميلة (كونستهاوس زيورخ)

يعد كوستنهاوس أحد أفضل المتاحف الفنية في أوروبا، وتديره جمعية زيورخ للفنون، ويعود تاريخه إلى مجتمع الفنانين والذي تأسس عام 1787 ميلادي. ويحتوي المتحف على المجموعات الكبيرة من الأعمال العديدة للفنانين؛ مثل لوحات تشارلز مونش، بالإضافة إلى أهم مجموعة من أعمال مونيه في أوروبا . ولطالما كان التركيز دائماً على عرض الأعمال عالية الجودة على كونها مجموعات بكميات كبيرة. وبالمتحف توجد مجموعة من اللوحات التي تجسد المدارس الانطباعية، ومابعد الانطباعية والمدارس الحديثة.

كما ويوجد اثنان من أجمل لوحان زنبق الماء الكبيرة في وسط معرض مونيه. ولقد تم تمثيل وجود سيزان وفان جوخ بلوحات لنهاية حياتهم المهنية. رسم فان جوخ في الأيام الأخيرة من حياته غرفة مليئة بالأعمال المميزة التي تشبه الحلم لمارك شاغال. هناك أيضاً لوحات لفنانين آخرين مثل: ميرو، ماكس إرنست، ماغريت، سلفادور دالي، ويبرز من أعمال إرنست النحت أيضاً وليس الرسم وحده. ومن مرحلة دادا والتي بدأت من زيورخ يوجد العديد من النماذج للوحات الفنية. ونُضيف الوجود الاستثنائي لبعض اللوحات من العصر الذهبي الهولندي،

والفلمنكي (روبنز وفان ديك)، والباروك الإيطالي، وفينيسيان سيتيسينتو . مرة أخرى، ينصب التركيز على الأعمال التاريخية، مثل أول لوحة كبيرة للمناظر الطبيعية لدومينشينو لمعمودية السيد المسيح، والتي تعتبر إحدى العلامات البارزة والمؤرخة. يمثل الحصول على لوحات الفنانين الأحياء مهمة كبيرة، ويمكنكم النزول للطابق الأرضي للحصول على معروضات متغيرة من المنحوتات المعاصرة.

بانهوف والشارع الرئيسي بانهوفشتراسه

يمتد الشارع الرئيسي  الزيورخي لبانهوف “بانهوفشتراسه”، والمخصص للمشاه من محطة القطار الرئيسية بانهوف إلى بيركليبلاتز على رأس البحيرة. يعد الشارع والذي يبلغ ارتفاعه ألف ومائتي متراً أحد أكثر شوارع التسوق جاذبية في أوروبا؛ حيث تحييه النوافير، والفنون العامة، والأشجار، والمباني المميزة. وعلى الرغم من امتلاء العديد من المتاجر المصطفة بالفراء، والأزياء،

والمجوهرات، وغيرها من السلع الراقية، فإن نوافذها الميزنة بأناقة تجعل منها مكاناً ميزاً للتنزه أيضاً ، والتقاط الصور كذلك، وليس للتبضع فحسب. ولقد تم بناء الجزء الأوسط من الشارع في عام 1867 بعد ملء خندق قديم، ثم بدأ بناء الأجزاء المجاورة للبحيرة، والمحطة بعد بضع سنوات.

ومن بين المباني المثيرة للاهتمام توجد العديد من المباني والتي يعود تاريخها إلى مطلع القرن العشرين؛ فهناك مبنى (ويبر) والذي يحمل رقم 75 والذي أُعيد بناؤه بين عامي 1912 و 1928. هناك أيضاً مجمع المتاجر جيلمولي ، متعدد الطوابق، والمصمم في الأصل بهيكل حديدي.

أما في الطابق السفلي من شارع 31 بانهوف شتراسه ، يعرض بايار زيورخ عدداً كبيراً من ساعات الحائط وساعات اليد، والتي تتنوع بين ساعات الشمس، وساعات الماء، وساعات الزيت، وصولاً إلى الساعات السويسرية ذات العجلات الخشبية ، وساعات بندول نورمبرغ.

وفي الجزء الأدنى من شارع باهنهوف، حيث يوجد شارع باراديبلاتز ، يُشرق المقر الفخم لشفايتيرشين كريديتانستالت (عام 1867) وفندق سافوي بور أون فيل والذي يعود تاريخ بناءه لعام 1838، وأعيد بناؤه عام 1978. يُذكر أنه وفي القرن الثامن عشر كان هناك سوق للماشية في باراديبلاتز، والذي تم استخدامه فيما بعد كأرض عرض.

يعد فندق باهنهوف المهيب بحد ذاته عامل للجذب؛ حيث تصطف القاعة المرتفعة بالمتاجر والمقاهي، بالإضافة إلى مزيد من المعروضات بالمركز التجاري الموجود بالأسفل. ويقام أكبر سوق لعيد الميلاد في زيورخ داخل باهنهوف .

كنيسة فراومونستر

كنيسة فراومونستر في زيورخ
كنيسة فراومونستر في زيورخ

غالباً ما يُترجم اسم البروتستانتي فراومونستر بشكل خاطيء إلى كنيسة السيدة العذراء ، ويعني في الواقع الكنيسة النسائية، في إشارة إلى تأسيس دير في زيورخ في عام ثمانمائة وثلاثمائة وخمسين للنساء الأرستقراطيات في أوروبا من قبل الإمبراطور لودفيج لابنته هيلدغارد.

حتى العصور الوسطي، كان رئيس الدير أيضاً حاكماً للمدينة. وكنيسة فراومونستر عبارة عن كاتدرائية ذات ثلاثة أعمدة مع صحن قوطي تم بناؤه من القرن الثالث عشر إلى القرن الخامس عشر، ومذبح روماني، وجناح قوطي مبكر مع قبو عال. في الطابق السفلي، يمكنك رؤية بقاياي سرداب لكنيسة الدير التي تعود إلى القرن التاسع.

وعلى الرغم من أن الكنيسة نفسها تستحفق المشاهدة، إلا أن ما يجعلها واحدة من أشهر مناطق الجذب السياحي في زيورخ هي المجموعة الجميلة والمكونة من خمس نوافذ زجاجية ملونة في المذبح، والتي أنشأها مارك شاغال عام 1970 م. ومن جهة اليسار إلى اليمين تُظهر النوافذ ذات الألوان الزاهية صود إيليا إلى السماء، وكذا موسى.

الوردة في الجناح الجنوبي هي أيضاً من أعمال مارك شاغال. في الجناح الشمالي توجد نافذة زجاجية ملونة رائعة، والتي أنشأها أوجستو جياكوميتيه في فترة الأربعينات. ولكن الدير الرومانسكي والقوطي نجا، مع لوحات 1928 من قبل بي بودمار توضح أسطورة تأسيس الدير وقديسي المدينة، فيليكس وريجولا.

حصن ليندنهوف

بين شارع بهنهوفشتراسه، والضفة اليسرى من ليمات، يرتفع النصف الغربي من مدينة زيورخ القديمة بشكل حاد إلى ليندنهوف الهاديء المظلل بالأشجار. هذا هو المكان الذى بنى فيه الرومان مستوطنتهم المحصنة في القرن الرابع للدفاع ضد الهجرات من الشمال. بعد خمسة قرون.

بنى حفيد شارلمان قصراً هنا كمقر إقامة ملكي. بعد فترة طويلة من اختفاء بقايا هذه الهياكل، تم دمج بعضها في المباني المحيطة بالمنتزه، كان الموقع لا يزال يستخدم للاحتفالات الهامة؛ في عام 1798 تم هنا أداء القسم الذي يؤكد الدستور الهلفى. أما اليوم، فهي حديقة مظللة بالأشجار وبها مقاعد ولاعبي شطرنج، وسائحين يتمتعون بالمناظر الشاملة للنهر، والمدينة القديمة.

مجلس مدينة زيورخ

على طول شارع ليماتكواي، وهو شارع تسوق شهير على ضفاف النهر ، يوجد عدد من بيوت النقابات القديمة الأنيقة ذات التصميمات الداخلية الفخمة التي تعكس ثروة النقابات التي حكمت المدينة حتى عام 1789. ويضم العديد منها الآن الكثير من المطاعم، ولذا يمكنكم إلقاء نظرة من الداخل على منزل زر سفاران رقم 54 (1719)، ومنزل زر رادن رقم 42 (1660)،

ومنزل زر زيمرليوتان رقم 40 (1709) والمكون من طابقين مع نافذة أوريال جميلة. من السهل اكتشاف مبنى بلدية زيورخ، فندق رازواس، حيث يتدلى من النهر ويدعمه أقواس عريضة في الطرف الشرقي من رازواسبراك . وتم تشييد مبنى أواخر عصر النهضة الضخم بين عامي 1694، 1698.

ويتميز بزخارف منحوتة غنية وقاعة احتفالية باروكية تستحق المشاهدة. في نهاية مانستربراك يقف أواخر العصر القوطي ويسركريتشه التي كانت محاطة بالكامل بنهر ليمات. تم بناء منزل هيلم عام 1794 على الجانب الشمالي من الكنيسة مع قاعة نافورة مفتوحة حيث تقام المعارض الخاصة.

المتحف الوطني السويسري 

المتحف الوطني السويسري في زيورخ
المتحف الوطني السويسري في زيورخ

وهو مبنى شبيه بالقلعة مع ازدهار قوطي جديد يضم متحفاً ممتازاً يعرض التاريخ الثقافي لسويسرا بأكملها. إنها إلى حد بعيد المجموعة الأكثر أهمية من القطع الأثرية التاريخية والثقافية السويسرية (والتي تتضمن أكثر من ثمانمائة وعشرين ألف قطعة).

وتغطي هذه المجموعة الواسعة من الموضوعات من عصور ما قبل التاريخ حتى القرن العشرين. تعتبر المجموعات الأثرية، مع القطع الأثرية المكتشفة في سويسرا والتي تعود إلى حوالي مائة ألف عام قبل الميلاد إلى حوالي ثمانمائة بعد الميلاد من بين الأفضل في أوروبا. تغطي المجموعات بأكملها أعمال صاغة الذهب والفضة والمنسوجات والأزياء والأعمال المعدنية والمجوهرات والساعات،

وساعات اليد، والأدوات العلمية والحياة الريفية، والعربات، والمزلقات، والآلات الموسيقية، والحرف اليدوية، والآثار الصناعية. تعتبر اللوحات الجدارية، والزجاج المعشق القديم التي تعود للقرون الوسطى مثيرة للاهتمام بشكل خاص . يعرض برج أرموري مجموعة مهمة من الأسلحة والدروع.

وتُظهر العروض أربعة مواضيع: الهجرة المبكرة، والاستيطان، والتاريخ الديني والفكري، والتاريخ السياسي، والتنمية الاقتصادية في سويسرا. يقدم معرض المجموعات نظرة عامة في عشرين شاشة تعرض الحرف اليدوية، والمنتجات السويسرية. تعرض سلسلة من الغرف القديمة التي أعيد بناؤها، والتي اشتهر بها المتحف،

والمفروشات، والفنون الزخرفية في إعدادات الغرف بعد تطور مساحات المعيشة عبر القرون مع تغير الاحتياجات والأذواق. يتم عرض الأثاث السويسري من القرن العشرين أيضاً، مما يبرز هذا التباين.

المصـــــــــدر:

(https://www.planetware.com/tourist-attractions-/zurich-zurich-ch-zh-zr.htm)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!