سياحة

سانتوريني.. تعرف على أجمل 10 مزارات سياحية

إليكم 20 معلماً في سانتوريني اليونان

سانتوريني، إنها زهرة الأرخبيل اليوناني، وتظل هي الأجمل بين مجموعة الجزر اليونانية، ووجهة سياحية رئيسية بالنسبة لكثير من السياح بجميع أنحاء العالم.إنها تعطيك فرصة الحقيقية للاسترخاء، أو اتخاذ اجازة مثالية من الايقاع السريع للحياة بالخارج. فما هو المميز بسانتوريني؟ هذا ما سنطلعكم عليه من خلال الاسطر التالية بموقع ترحالك.

سانتوريني

ثيــــــــــرا اسمها رسمي، وهي إحدى الجزر الموجودة بمجموعة أرخبيل كيكلادس، وتقع على بعد 200 متر من جهة الجنوب الشرقي لليونان . تتميز المنازل بسانتوريني بالألوان البيضاء التي تغلف الجدران والحوائط، والأزرق التي تزين القباب، وكذا الأبواب. تم تصوير العديد من الأفلام الأجنبية بها ، وكذلك الأفلام المصرية والأجنبية. يحب سكان الجزيرة االتنقل بشكل تقليدي بين الثنايا والمنعطفات، وتستخدم الغالبية العظمى منهم “الحمار” أو”البغال” كوسيلة رئيسية لذلك. هناك العديد من الأنشطة التي يمكنك القيام بها في هذه الجزيرة الرائعة، كما أن هناك العديد من الوجهات السياحية التي يمكنكم تفقدها، والاستمتاع بالتواجد فيها.

المنازل الملونة أعلى المنحدرات الجبلية في جزيرة سانتوريني

فيرا عاصمة سانتوريني

هي ثيـرا أو فيرا عاصمة جزيرة سانتوريني، وهي تتكون من منازل، وتراسات مكعبة، ومطلية باللون الأبيض، بالإضافة إلى ممراتها المتعرجة، وساحاتها الصغيرة، وكنائسها ذات القباب الزرقاء والتي تطفو على منحدراتها بارتفاع يصل إلى ثلاثمائة متراً. من ميناء سكالا الصفير، يمكنكم الوصول إلى ثيــــرا أو فيرا إما عن طريق المشي أو ركوب البغال(وهي متاحة هناك للتأجير) ، وبالعدد فهي خمسمائة وسبعة وثمانين خطوة التي تفصلكم عن الجزيرة، كما يمكنكم الوصول إليها جواً عن طريق التلفريك. أما طريق الوصول من البلدان المجاورة فيعتمد على المسار إليها (أويا) والذي يصحبكم في جولة لمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة، والبارزو على طول جرف (كالديرا). وفي ميناء (أثينيوس) المتصل بفيرا عن طريق البر ترسو العبارات، بينما ترسو سفن الرحلات البحرية في كالديرا، ويتم نقل الركاب إلى سكالا. ويزدهر حال فيرا من خلال نشاطها السياحي ، بالإضافة إلى أن العديد من مبانيها تقدم خدماتها الآن كفنادق صغيرة ، وشقق يمكن تأجيرها، ومطاعم، ومقاهي، ومحلات لبيع الهدايا التذكارية، وصاغة للمجوهرات.

أويـــــا قرية الشمس

تشتهر قرية أويا بجزيرة سانتوريني ، بمشهد غروب الشمس الشهير، والذي يجذب السياح من جميع أنحاء العالم. وتقع أويا على الطرف الشمالي لسانتوريني ، وعلى بعد اثني عشر كيلومتراً من الساحل بفيرا. وهي قرية مثالية لالتقاط الصور، بسبب منازلها المطلية في الأساس باللون الأبيض، ومزيج من الوان أخرى على رأسها الأزرق، والأحمر، والأصفر. وقد تم تحويل العديد من منازلها إلى فنادق صغيرة أنيقة مع وجود مسبح بمساحة لا متناهية تطل على كالديرا. وهي مثل فيرا تعيش أيضاً على النشاط السياحي ، ولكنها تقدم خدماتها للفئات الأعلى دائماً والأكثر رفاهية وفخامة. ومن خليج أمويدي، حيث المسارات شديدة الانحدار المتعرجة حتى الوصول إلى المدينة ، ستجد صفاً من مطاعم المأكولات البحرية المطلة على البحر، والعديد منها يقدم الطعام في الهواء الطلق. يمكن الوصول إلى أويا عن طريق حافلة (كي تي إي إل) المحلية، أو عن طريق المشي على طول المنحدرات المرتفعة فوق كالديرا ( هي ثلاث ساعات من فيرا).

كـــــالديرا (الفوه البركانية)

تشكلت كالديرا من الانفجار البركاني الهائل الذي فجر المركز من الجزيرة منذ حوالي ثلاثمائة ألف وستمائة عام.والـ(كالدر) هو الحفرة البركانية المليئة بمياه البحر والتي تقبت من جراء هذا الانفجار. وتبلغ مساحة كالديرا اثني عشر كيلو متراً في 7 كيلو مترات. ولاتزال كالديرا موطناً للنشاط البركاني، في وسطها ترتفع جزيرتا (كايميني) مع الينابيع الساخنة، وانبعاثات الغاز. وتعمل العديد من الوكالات على تقديم رحلات استكشافية لكالديرا لمدة يوم واحد، وعن طريق ركوب القارب. وتتضمن هذه الرحلات وقتاً للاستحمام بالينابيع الساخنة ، ثم لتناول الغذراء في ثيراسيا، وهي جزيرة صغيرة تقع على الجانب الغربي من كالديرا ، وتوفر إطلالات رائعة على سانتورنيني.

موقع أكروتيري الأثري

قريباً من قرية أكروتيري الحديثة ، وعلى بعد 12 كيلو متر جنوب غرب فيرا ، دُفنت مستوطنة مينوان القديمة في أكروتيري تحت الحمم البركانية بعد الانفجار البركاني في القرن السادس عشر قبل الميلاد ، والذي أدى إلى إنشاء كالديرا . في موقع أكروتيري الأثري، يمكن للزوار المشي على مسارات عبر حطام المدينة لرؤية بقايا المباني الطينية لهذه المدينة والتي كانت ذات يوم في قمة الازدهار. هذ1ا الموقع محفوظ بطريقة جيدة جداً لدرجة أنه غالباً ما يقارن ببومبي . يحتوي الموقع على بقايا من المباني متعددة المستويات ، والفخار، وأنظمة الصرف، مما يثبت أن سانتوريني كانت جزيرة مزدهرة قبل ثوران البركان، وربما عاشت من الشحن والتجارة. يمكن استنتاج حدوث تواصل بين سانتوريني بشمال إفريقيا من خلال اللوحات الجدارية الرائعة، والتي يوجد معظمها الآن في المتحف الأثري الوطني في أثينا ، والتي زينت منازلها. أعيد فتح موقع أطلال أكروتيري للجمهور في عام 2012 بعد عدة سنوات من إطلاقه.

الشاطيء الأحمر

بالقرب من موقع أكروتيري، ستجد الشاطيء الأحمر الشهير، أسفل جدار منحدر أحمر مذهل . يمكن الوصول إلى الشاطيء على طول الطريق من مدينة أكروتيري ، يمكن الوصول إلى الشاطيء على طول الطريق من مدينة أكروتيري . يمكنك أيضاً ركوب الحافلة من فيرا أو القيادة والوقوف في مكان قريب من المغامرة في مسار صخري للوصول إلى الشاطيء . يمكن الوصول إلى الشاطيء أيضاً عن طريق القوارب من موانيء أكروتيري وكاماري وبريسا. يزدحم الشاطيء الصغير خلال فصل الصيف، لذا تأكد من الوصول مبكراً للحصول على مكان رئيسي للحصول على مناظر رائعة ومختلفة للصخور الحمراء مقابل مياه الأكوامارين . لاحظ أيضاً أن الشاطيء عُرضة للانهيارات الأرضية ، لذا تم عزل الكثير من الزوار عنه.

ثيــــــــــرا القديمة

شاهد أطلال المعابد الهلنستية وأُسس المباني الرومانية والبيزنطية المبكرة في ثيرا القديمة ، والواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي لسانتوريني . يعود تاريخ ثيرا القديمة إلى القرن التاسع قبل الميلاد. بين الأنقاض، ستجد مواقع دينية ، وصالة ألعاب رياضية للمتدربين العسكريين، ومباني إدارية قديمة، ومسرحاً . يتم أيضاً عرض المكتشفات من الموقع في متحف الآثار في فيرا.

متحف فيرا الأثري

يقع المتحف الأثري الصغير بالقرب من المحطة العلوية للتلفريك في فيرا ، ويعرض مقتطفات من ثيرا القديمة ، بدءاً من فترة دوريان، وهلنستية، ورومانية، وبيزنطية. من بين مكتشفات العصر القديم إلى العصر الروماني ، والتماثيل الطينية للحيوانات، والفخار الخزفي الجميل.

متحف ثيرا ما قبل التاريخ

يعرض متحف ثيرا ماقبل التاريخ اكتشافات من موقع أكروتيري الأثري في مبنى أبيض حديث يقع بالقرب من كنيسة ميتروبليس في خمسينات القرن الماضي في فيرا. والمتحف يعد واحداً من أفضل مناطق الجذب السياحي بسانتوريني وخصوصاً أنه يعرض اللوحة الجدارية (القرود الزرقاء) . تشمل الأعمال الفنية القديمة الأخرى المعروضة تماثيل رخامية، وسيراميك مطلي، وأدوات ، وأسلحة.

مدخل متحف ثيرا ما قبل التاريخ في سانتوريني

بيرغوس العاصمة القديمة لسانتوريني

كانت بيرفوس هي العاصمة القديمة لسانتوريني قبل أن يتولى (فيرا) زمام الأمور في عام 1800. وتتكون قرية بيرفوس الصغيرة ، والواقعة في وسط سانتوريني من منازل ريفية مطلية باللون الأبيض في سيكلادس ، ومبنية حول أنقاض قلعة من القرون الوسطى على قمة تل. كانت مدينة بيرغوس ، هادئة ، ومنسية تماماً ولكن منذ حلول عام 2004 بدأت في تلبية احتياجات السياحة الراقية، وذلك بافتتاح العديد من المطاعم الصغيرة، والأنيقة، والفنادق الصغيرة.

بروفيتيس إلياس

من بيغروس، وحتى امتداد الطريق إلى قمة الجبل (خمسمائة واربعة وثمانين متراً) يمثل بروفيتيس إلياس أعلى نقطة في سانتوريني ، و توفر إطلالات بانورامية على الجزيرة وخارجها عبر البحر. هنا يقف دير بروفيتيس إلياس العظيم ، وهو ملاذ من القرن الثامن عشر، ومفتوح للجمهور. في الداخل، يمكنك رؤية الكنيسة ، مع أيقونة منحوتة غنية . قم بزيارة المتحف الذي يعرض ميتري، ومجد البطريرك غريغورس الخامس (والذي شُنق في القسطنطينية من قبل الأتراك عام 1821) . من بين الأشياء المهمة أيضاً نوجد المكتبة، والأرشيفات الرهبانية ، والمطبخ. ولقد كان الدير يدير إحدى المدارس السرية العديدة والتي كانت تعمل خلال الفترة التركية.

اقرأ أيضاً: جزيرة قبرص اليونانية.

الشاطيء في بيريسا

يقع أشهر شواطيء سانتوريني، وأكثرها شهرة على الساحل الجنوبي الشرقي بين قريتي بيريسا وبيريفولوس . يمتد طوله ستة كيلومترات من الرمال البركانية السوداء الناعمة، وهو مدعوم بأشجار الطرفاء وتطل عليه سلسلة من حانات المأكولات البحرية والمقاهي . تتوفر كراسي استلقاء للتشمس ومظلات للايجار ، بالإضافة إلى مرافق الرياضات المائية . يبعد الشاطيء عن فيرا مسافةى اثني عشر كيلو متراً.

خليج عمودي

عند قاعدة المنحدرات المرتفعة إلى مدينة أويا ، يتلألأ ميناء خليج عمودي فوق المياه الفيروزية المتلألأة . انزل على بعد مائتي خطوة أو ماشابه إلى أويا ، لتجد نفسك في أحد أماكن سانتوريني المثالية للتصوير بشدة وهو خليج عمودي، والمشهور بالحانات اليونانية الجذابة التي تقدم الصيد الطازج ، وعلى بعد بوصات قليلة من الأمواج والخلجان المنعزلة والمثالية للسباحة. وما يشاع عن خليج عمودي بسانتوريني هو نشاط الغوص ، والذي يزيد من نسبة الأدرينالين بسبب فرط الشعور بأجواء المغامرة ، والسعادة. قم بزيادة درجة الاستمتاع إلى الانتشاء واستأجر مركباً شراعياً ليأخذك إلى البركان؛ للسباحة في الينابيع الحارة.

خليج عمودي في سانتوريني

جزيرة ثيراسيا

تقع جزيرة ثيراسيا أمام أويا مباشرة، وتم فصلها على هيئة التمساح عن سانتوريني بواسطة ثوران بركاني ضخم. يمكنك اختيار رحلة بالقارب ليوم واحد من أجل زيارة جزيرة ثيراسيا ، والتي يمكنك منها التوقف لزيارة بركان نيا كيميني ، والينابيع الساخنة، أو يمكنك التوجه إليها مباشرة من خليج عمودي. الجزيرة هنا تتميز بالهدوء بشكل يفوق سانتورني، وستسمتع أثناء زيارتك لثيراسيا باطلالات رائعة على على سانتوريني.

جزيرة ثيراسيا السياحية في سانتوريني

سينما سانتوريني

سواء كنت في رحلة عائلية أو بصحبة شريكك فقط، فيجب ألا تفوتك تجربة مشاهدة فيلم في الهواء الطلق ! إنها سينما كاماري المفتوحة أو (سينكاماري) فهي عبارة عن مسرح سينما في الهواء الطلق، يقع في وسط غابة . إنه مكان أصلي ورائع لمشاهدة فيلم. السينما المفتوحة بسانتوريني متاحة من شهر مايو وحتى أكتوبر من كل عام لمشاهدة الأفلام الإنجليزية(تصحبها الترجمة إلى اليونانية) كل ليلة وبدءاً من التاسعة والنصف ليلاً ، بتكلفة 8 يورو للفرد الواحد . يتوفر تقديم للمشروبات الكحولية أيضاً.

شاطيء كاماري

أكبر شواطيء سانتوريني ، وأكثرها شهرة. يقع كاماري على طول شاطيء البحر في القرية التي تحمل الاسم نفسه. اشتق الاسم والشاطيء من القوس الصغير، أو “كامارا” المنحوت في المنحدرات بالطرف الجنوبي من الشاطيء ، بقايا ضريح مخصص لبوزيدون. تشتهر كاماري برمالها السوداء وشواطئها المرصوفة بالحصى، وهي أكثر الشواطيء تطوراً في الجزيرة ، ويصطف الشاطيء بالفنادق والبارات والنوادي الليلية . يعد الغطس والغوص من الأنشطة الشهيرة بجوار حمامات الشمس ، ومشاهدة الجميع.

جزيرة نيا كاميني

حدث الانفجار الضخم منذ 3600 عام ، مما أدى إلى تفجير الجزء العلوي من الجزيرة الأصلية. وتدفقت مياه البحر إلى كالديرا، مشكلةً بحيرة ضخمة عميقة جداً بحيث يمكن لجميع سفن الرحلات البحرية أن ترسو في الميناء باستثناء أكبر سفن الرحلات البحرية. توجد جزيرتان بركانيتان صغيرتان في وسط كالديرا . نياكاميني ، وباليا كاميني (يعني كامينا القديمة والجديدة) . أما نيا كاميني فهي جزيرة قاحلة يزورها يومياً عشرات القوارب السياحية طوال فصل الصيف . يتسلق الزوار ممراً من الحصى للوصول إلى قمة الحفرة البركانية والتي يبلغ ارتفاعها مائة وثلاثين متراً ( أي اربعمائة وثلاثين قدماً) حيث يمكن إكمال دائرة كاملة للحافلة.

قرية إميروفيغلي

هي إحدى قرى سانتوريني الساحرة، والتي لا تقل في جمالها وجاذبيتها عن مواطن السحر في الجزيرة اليونانية الأشهر على الإطلاق. تقع جزيرة إميروفيغلي على منحدر، وتتمتع بإطلالات على فوهة بركانية تعلو بركان “سكاروس”صخري التكوين. تنتشر بها الفنادق الصغيرة الفاخرة، والمطاعم الفخمة كذلك.

كاتدرائية القديس يوحنا المعمدان

هي كنيسة رومانية كاثوليكية ، وهي بمثابة كنيسة أبرشية ، تأسست في اليونان عام 1204، وتقع في الحي الكاثوليكي بوسط سانتوريني، تم بناءها عام 1923، ثم تم ترميمها وأعيد بناءها بشكل كامل عام 1970، بعد تضررها جراء ضرب المنطقة عام 1965. يجمع نط البناء الباروكي بين اللونين الرمادي الأرز ، والكريمي .

متحف الفن والنبيذ

أمر غريب أن يجد مكاناً يجمع بين اهتمامين كلاهما مُسكر، أليس كذلك؟ فهاهو متحف الفن والنبيذ يفتح قاعاته للدخول ومشاهدة اللوحات المعلقة على الجدران ، والتي تعرض مواضيعاً شتى منها أهم القضايا الإنسانية والعاطفية، وكذلك أهم الملامح اليونانية على أرض سانتوريني. ولكن المتحف أيضاً بداخله تاك القاعات التي تحمل أرففها وجاجات متعددة لعرض أنواع النبيذ المختلفة، ، كما أن هناك يتم جمع صناديق العنب، قبل أن يتم تخميره لصنع النبيذ وتعبئته، بل واحتساءه أيضاً .

المتحف البحري

من أهم المعالم الحاوية للتراث اليوناني على جزيرة سانتوريني؛ ورغم أنه متاح للزيارة لمدية ساعتين فقط في المساء، إلا أنه يحظى باهتمام الزوار من الباحثين على الثقافة، والمهتمين بالتاريخ.يحتوي المتحف البحري بسانتوريني على أهم متعلقات البحارة، ومجسمات لشرح عملية الابحار والصيد ، وكيف كانت تتم قديماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!