سياحة

كيف تكونت “البلو هول” في دهب؟

كيف تكونت "البلو هول" في دهب؟
كيف تكونت “البلو هول” في دهب؟
  • عند الحديث عن البلو هول قد يرتاح الكثيرين لفكرة الروتين والاستقرار ودائرة الراحة التى ندور فيها جميعاً ،لكن آخرين ينشدون الاستمتاع بالحياة بطرق مختلفة وقد يضحون بحياتهم فى سبيل لحظة يرون فيها جمال مدهش يجدد روحهم ورغبتهم فى الحياة والاستمرار، “البلو هول” او”الثقب الازرق” هى حفرة عميقة تكونت عبر الزمن فى مدينة دهب بشرم الشيخ فى مصر، أطلق عليها الكثيرين القاب مختلفة لانها تمثل نصفي الحياة الابيض والاسود، يراها البعض مكان جميل وخرافي بديع الجمال فيغامر أقصى مغامرة بالغوص على عمق أكثر من 100 متر ليتشبع بالجمال الذى أخذت به روحه ، ويراها البعض الاخر منطقة سوداء ومخيفة لاختلاف درجة لونها وهى الازرق الغامق ولانها مع الوقت اصبحت مقبرة واسعة لكثير من محبي المغامرة ومريدين الجمال.

-ويقال ان سبب تكون “البلو هول” هو اصطدام مذنب بهذه المنطقة فأصبحت حفرة عميقة وكهف عميق ومتاهة تحت الماء بعمق كبير قد تسطيع الدخول اليه لكن الكثيرين عجزوا عن الخروج منه، و”البلو هول” هى بقعة زرقاء يصل قطرها ألى 80 متراً وقد يصل عمقها الى 130 متر.

-وتم اكتشافها 1963 اكتشف طائريين اسرائليين بقعة مياه مختلفة واهتموا باستكشافها لجمالها الملفت ولكنهم اكتشفوا مدى عمقها وخطورتها، وحتى الغواصيين لم يستطيعوا الوصول لاقصى عمق بها وسميت من وقتها “قبلة الغواصيين” لاقبالهم عليهم من كل مكان لممارسة الغطس الحر.

-وهناك اقول اخرى بأن سبب تكوينها هو تآكل طبقات الحجر الجيري نتيجة لجريان المياه الجوفيه تحت الجليد ولكن لا توجد تأكيدات لسبب محدد لتكوين تلك البقعة العميقة من المياه والمليئة بالانفاق والكهوف وتيارات الماء والعديد من العوامل والاسباب التى تؤدى لموت الغواصين بها.

-رحلة “البلو هول”

-رحلة "البلو هول"
-رحلة “البلو هول”

-اصبحت هذه البقعة الزرقاء لجمالها هى قبلة للسائحين الاجانب والمصريين، فمن الصعب على اى احد زيارة دهب دون رؤيتها، يمكنك الاستمتاع بجو صحراء سيناء وايضا الكافيهات التى تطل على منظر رائع وهناك من يستمتع بركوب الجمال والتقاط افضل الصور الفوتوغرافية، ولانها منطقة صحراوية فيستمتع الجميع بصحبة البدو هناك واكلهم الذى له مذاق مميز .

-اما اذا كنت من هواة الغطس فلن تجد امتع وأجمل من الغوص فى مياه البقعة الزرقاء لما بها من مناظر بديعة ومياه صافية ومجوعة كبيرة من الاسماك الملونة والشعب المرجانية النادرة والعجيبة.

-البلو هول مقبرة الغواصين

-البلو هول مقبرة الغواصين
-البلو هول مقبرة الغواصين

-مع الوقت تحولت تلك البقعة الزرقاء الجميلة منذ اكتشفاها مع السنين الى اشهر مقبرة للغواصين حيث تنتشر هناك اللوحات التى تحمل اسماء ضحايا تلك الحفرة العميقة، والعجيب فى الامر ان كل من يزور مياهها يصر على التعمق بها والمخاطرة بحياته معتبرين ان هذا حلم حياتهم ولن يقف الخوف كعائق ابداً، لكن للاسف يقعون ضحايا لحلمهم او لمغامرتهم العنيدة ولروح الجمال التى تلبستهم باصرار لاستكشاف المزيد من الدهشة والجمال عبر اعماق سحقية ، حتى الان ضحايا تلك البقعة يقدر ب 150 غواص من امهر الغواصين هناك.

-وهناك الكثير من القصص لكثير من الغواصين الذين يحاولون العبور من تلك البقعة الى البحر تم اختفائهم او  لقوا حتفهم لان الممر النفقي الذى يوصل بالبقعة الى البحر يسمى بنفق “القوس” او النفق الازرق المميت لان الاخطر على مستوى العالم، طوله 26 متر وهو اكبر تحدى للغواصين.

-ومن اشهر قصص الغواصين هناك قصة الغواص الايرلندى “ستيفين كينان” وهو غطاس عالمى مؤسس لمدرسة للغواصيين فى دهب، وقد انقذ سيدة ايطالية  تسمى “اليسا” وهى كانت صديقته التى يساعدها، حاولت عبور ممر “القوس” وهو شئ صعب نظرا لوجود من الكهوف به وقد نجح الغواص “ستفين” فى انقاذها الا انه لم يستطع بعد ذلك عبور النفق فمات هناك وحيداً كما مات الكثيرون واختفت جثثهم حيث لم يفلح اى غواص فى انقاذه او انقاذ الاخرين.

-ومن اشهر الغواصين هناك بمنطقة “البلو هول” هو الغواص المصري طارق عمر ويسمى “بشيخ الغواصين” او “ملك البلو هول” وكان يصنف الغواص الرابع على مستوى العالم، ويحكى قصة غرق غواص اسرائيلي فى الحفرة وتم ارسال فريق انقاذ ولكنهم فشلوا فى انقاذه، ولكن بعد بحث اكتشف الغواص طارق وبعض الغواصين على عمق 56 متراُ فى استخراج جثته من الممر الذى سمى فيما بعد ممر “القوس”.

-وطبعا غموض المنطقة وعدم اسكتشافها قد اتاح لخيال البعض من اهالى المنطقة ان يسرد اسطورة لشبح بنت انتحرت من قبل فى هذه البقعة الزرقاء ولذلك تخطف اروح الكثيرين، ولكن هناك أقاويل تتردد حول استهتار الغواصين ونزولهم فى اعماق بعيدة مما يؤدى الى اختناق البعض او حدوث تسمم فى الاكسجين  منهم لتجاوز الحد المسموح به للغوص اى اكثر من 40 متراً، ومن الواضح ان خوض التحدي والمغامرة خاصة بالنسبة للغواصين الاجانب هو سبب أساسي فى غرقهم لخوضهم تحدي ضد الطبيعة او لرغبتهم فى تفوق وحلم بعيد باستكشاف المنطقة او بأن يكون هو الغواص الاول والوحيد الذى قام بمغامرة ناجحة فى الغوص لابعد مكان بها وبالطبع لرؤية الكثير من الكنوز البحرية من شعب مرجانية واسماك عجيبة مدهشة.

-أسطورة البلو هول

-اصبحت تلك البقعة الزرقاء او الحفرة العميقة مع النفق الذى يسمى بنفق “القوس” او النفق الازرق وهو الذى يفصل البقعة عن البحر الاحمر اسطورة تنسج الكثير من قصص وحكايات الموت على مدار سنين طويلة منذ ان تم اكتشافها وخاصة فى اخر 15 سنة حيث لقي حوالى 150 شخص حتفه فى هذه البقعة ومنهم من لم يستطيع احد استخراج جثته حتى الان، ومازال هناك الكثير من الغواصين حتى الشباب منهم يتهافتوت لاخذ اعتماد الغطس حتى يخوضون مغامرة الغطس فى “البلو هول” ومن العجيبب عدم ردع الخوف لروح المغامرة حتىلهؤلاء الذين لا يمتلكون الخبرة الكافية فى الغطس منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!