سياحةثقافية

متحف العاصمة الإدارية الجديدة يحكي تاريخ عواصم مصر

«متحف عواصم مصر» هو الأول من نوعه داخل مدينة العاصمة الإدارية الجديدة في مصر الذي يحكي تاريخ العواصم المصرية التي حكمت مصر بدءًا من التاريخ الفرعوني القديم إلى القاهرة الحديثة، وذلك احتفاءًا بالتاريخ المصري الحافل بالعصور الفرعونية، اليونانية، الرومانية، الإسلامية، الملكية، انتهاءًا بالدولة الحديثة.

فدائمًا كانت مصر هي أرض الحضارات والديانات، تشهد مدنها بالتتابع التاريخي الذي حدث على أرضها، وتزخر أرضها بالكنوز الآثرية التي ما زالت تحت الكشف الآثري، حتى أصبحت تلك العواصم حديث العالم وقبلة المستشرقين على مر التاريخ.

وتعمل زارة السياحة والآثار المصرية على قدمًا وساق لإزاحة الستار واشعال أضواء المتحف داخل المدينة الجديدة، وذلك بنقل أهم المقتنيات التي ميزت كافة العواصم المصرية القديمة.

متحف عواصم مصر

متحف عواصم مصر يتكون من القاعة الرئيسية التي سيعرض فيها آثار لعواصم مصر القديمة والتي يبلغ عددها سبعة عواصم هم منف، طيبة، تل العمارنة، الإسكندرية، القاهرة الإسلامية، القاهرة الخديوية.

المقتنيات التي سيتم عرضها تحكي عن شكل الحياة في كل مرحلة تاريخية وكيف عبرت عنها العاصمة من أدوات الحرب، نظام الحكم والخطابات الرسمية، أدوات الزينة.

قاعة موميات الكهنة

أما القاعة الثانية داخل المتحف ستحكي عن العالم الآخر عند المصري القديم بعرض مجموعة من مقبرة توتو التي تم اكتشافها في 2018 في محافظة سوهاج بصعيد مصر.

كما يضم المتحف قاعة للمومياوات والتوابيت للكهنة ورجال الدولة، مثل الخبيئة الملكية بالدير البحري التي اكُتشفت عام 1881، هي مومياء نجمت زوجة حريحور كبير كهنة آمون، والتي طعمت أعينها بأحجار باللون الأبيض والأسود،  مما يعطي الشعور بأنها مازالت حية.

كما يتم عرض مومياء «نسيى خنسو» الزوجة الثانية لكبير كهنة آمون بانجم الثاني، فتعتبر نموذج متميز لتطور أسلوب التحنيط بالأسرة 21، حيث أعطت العينان المطمعتان بالاحجار واللون الأصفر الداكن للبشرة الإحساس بالحيوية والنضارة.

أما مومياء بانجم الثاني كبير كهنة آمون، لونت بشرتها باللون الأصفر والأحمر الداكن ولفت المومياء بالكتان الرقيق ذو الشراشيب الملونة.

كما يضم أيضًا مومياء «جد بتاح  إيو إف عنخ» من الأسرة 21، التي زينت أصابع اليدين والقدمين بالخواتم. أما مومياء «حنوتاوي» زوجة كبير كهنة آمون بانجم الأول ذات وجهممتلئ لإظهار الحيوية.
كما يُعرض بالمتحف مجموعة من الأواني الكانوبية، الأبواب الوهمية داخل المقابر، ورؤوس بديلة تحاكي الطقوس الدينية فى مصر القديمة، وذلك وفق المعلومات الأولية الرسمية عن سيناريو العرض المتحفي.

البردي وزهرة اللوتس

ويتم عرض تمثال ضخم للملك رمسيس الثاني ومسلتين، تم ترميمهما ووضعهما ليزينا القاعة الرئيسية داخل متحف العاصمة الإدارية الجديدة، كما يتم  تطوير منطقة العرض الخارجي للمتحف بعرض بعض القطع الآثرية، إقامة مناطق خضراء يتم زراعتها بنبات البردي، وزهرة اللوتس، رمزي الشمال والجنوب عند المصرى القديم.

وسيتم تزويد المتحف شاشات تعرض فيلم بانورامي تفاعلي عن تاريخ كل عاصمة، وطبيعة العمارة السكينة والمباني الدينية بها وأشهر معالمها، لتضيف لمسة إبداعية جديدة.

معلومات إضافية

هناك مجموعة من المعلومات حول العواصم يجب أن تعرفها قبل افتتاح وزيارة المتحف، يقدمها لك موقع ترحالك.

1.        منف كانت العاصمة لبداية التاريخ الفرعوني القديم وهي مجاورة للعاصمة القاهرة

2.       طيبة كانت العاصمة الدينية والسياسية في العصر الفرعوني الوسطي وهي محافظة الأقصر اليوم

3.       تل العمارنة اختارها اخناتون لكي تكون عاصمة لمصر لتوسطها بين الجبال والنيل وهي في محافظة المنيا

4.       الإسكندرية كانت العاصمة الأولى في عهد البطالمة عقب قيام الإسكندر الأكبر ببنائها في مرحلة ما قبل الميلاد

5.       القاهرة الإسلامية إنشائها جوهر الصقلي لكي تكون مركزًا لحكم الدولة الفاطمية

6.       القاهرة الخديوية هي قلب العاصمة الحالية منذ عهد الخديوي إسماعيل وتبدأ من قصر النيل إلى العتبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!