آثار وتراث

موكب نقل المومياوات.. حكاية الملك”امنحتب الأول” خليفة أحمس

امنحتب الأول والذي يكتب أحيانًا امنوفيس الأول، ويعد ثاني فراعنة الأسرة الثامنة عشر، وكانت مدة حكمة 20 عامًا، من 1525 حتى 1546ق.م.

امنحتب الأول

امنحتب الأول هو ابن أحمس والملكة أحمس نفرتاري، اللذين تم عبادتهما عقب وفاتهما، وبعد وفاة أحمس كانت نفرتارى وصية على ابنها وهو لا يزال صغيرا وصعد على العرش.

وبعد أن تولى الحكم قام بالدفاع عن حدود مصر الغربية، وهزم الليبيين وحلفائهم وأيضاً استطاع تأمين حدود مصر الجنوبية واهتم بالشئون الداخلية للبلاد فتميز عصره بالاستقرار والرخاء.

امنحتب الأول

اقرأ أيضَا: موكب نقل المومياوات.. حكاية “الملكة تي” المُلقبة بالسيدة العظيمة

إنجازات امنحتب الأول

كان أمنحتب مهتما بالفن والعمارة واستكمل البناء في معبد الكرنك وأبيدوس، وله العديد من الآثار في مصر العليا في الفنتين وكوم أمبو والكاب (تقع على مسافة 83 كم جنوب الأقصر على الشاطئ الأيمن للنيل وكانت مركزا دينيا هاما وعاصمة الإقليم الثالث في مصر العليا).

وشيد معبدا تكريمًا لوالده أحمس الأول في العربة المدفونة، وله آثار بالقرب من جبل سلسلة بين الأقصر وأسوان، وكان أمنحتب أول من قام بفصل المعبد الجنائزى عن القبر وذلك لحماية قبره من اللصوص والمخربين، وقد اعتبر امنحتب وأمه نفرتارى إلهين لجبانة طيبة .

مومياء امنحتب الأول

وفاة امنحتب

وقد توفي أمنحتب الأول بعد أن حكم البلاد ما يقرب على عشرين عامًا، وقد خلد لنا «إنني» مهندس فن العمارة حادِثَ موته في الكلمات التالية في نقوشه التي تركها لنا عن حكم هذا الفرعون؛ إذ يقول: «ولما أمضى جلالته حياته في سعادة وسنين سلام، رفع إلى السماء وانضم إلى إله الشمس وذهب معه”.

مومياء الملك

عُثر على مومياء الملك أمنحتب الأول في خبيئة الدير البحري عام 1881 في تابوت مصنوع من خشب الأرز، وكانت موميائه عند اكتشافها، مزينة بأكاليل الأزهار، وهي المومياء الملكية الوحيدة التي لم يتم فك لفائفها نهائيًا
حيث دفن في دراع أبو النجا في أقدم قبر ملكى في طيبة.

وسيتم نقل مومياء الملك أمنحتب الأول ، يوم 3 إبريل المقبل في موكب مهيب ضمن الـ22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

أقرأ أيضًا.. موكب نقل المومياوات.. الملك تحتمس الأول قائد عصر التوسعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!