آثار وتراث

“متحف المجوهرات الملكية” في الإسكندرية جولة تأخذك إلى العصر الملكي

متحف المجوهرات الملكية داخل حي “زيزينيا” من أعرق أحياء الإسكندرية في مصر يحتوي على الأشجار والفيلات والقصور التراثية ذات الطراز الرائع المميز المبهج، وهناك سيلفت نظرك قصر ذو طراز مميز من الخارج، والذي يعود إلى الحقبة الملكية في مصر وستجد لافته من الخارج كتب عليها “متحف المجوهرات الملكية”.

ساحة قصر المجوهرات بالإسكندرية


ومن هنا ستبدأ جولة سياحية رائعة ستظل في ذاكرتك ولن تنسها أبداً، ولكي تعرف أكثر عن هذا القصر الرائع وما يحوية داخل متحفة سأصطحبك عزيزي القارىء في جولة قصيرة في السطور القادمة ستدخل معنا فيها من بوابة الزمن لتعود إلى عصر تاريخي وكأنك ترتدي فيه “الطربوش” والبدلة “الإسموكن” هي من أزياء الرجال في مصر في ذلك العصر.

متحف المجوهرات الملكية


تاريخ متحف المجوهرات الملكية


هو قصر “الأميرة فاطمة “- إحدى أميرات الأسرة المالكة- الذي شيدته لها والدتها (زينب هانم فهمي) استكملت هي بناءه عام 1919م وتم الانتهاء من تشييده عام 1923م.


شيد على مساحة 4185 مترا، ويعتبر من القصور الصيفية ذات الطراز الرائع من الداخل والخارج حيث صمم هذا القصر المعماري الإيطالي أنطونيو لاشياك”.

متحف المجوهرات الملكية


طوابق متحف المجوهرات الملكية


يتكون متحف المجوهرات الملكية من طابقين رئيسين ويحوي العديد من الزخارف الرائعة التي تعود فنون “الباروك والركوكو”، صممت جدران القصر من ألواح من الزجاج المعشق الملون الذي تتخلله أشعة الشمس بخيوطها الذهبية لتعكس ألوان رائعة على درج هذا القصر العريق، والتي تصور قصة عاطفية لأحد النبلاء في أوروبا.


كما أنك بتجولك داخل القصر بطابقيه ستجد أن الأسقف بها رسومات تشع بهجة وفخامة ورقي فغرف النوم بها رسومات في السقف للطفل بأجنحة ملائكية.

متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية


حتى أن دورة المياه صممت بها لوحات ملونة مرسومة بدقة على الأسقف والجدران، فلقد تم الحفاظ على القصر والاهتمام به وكأنه مشيد في هذا العصر السجاجيد الحمراء والأرض الخشبية تبرق تعطيها انعكاس أشعة الشمس من نوافذها الزجاجية الملونة روعة وفخامة.

ولكن ينبغي أن تعلم عند دخولك من بوابة القصر الملكي لتبدأ جولتك ينبغي أن ترتدي جوارب بلاستيكية فوق حذائك وذلك لحماية أرضية القصر من أي اتساخ أو خدوش.

متحف المجوهرات الملكية من الداخل


تاريخ متحف المجوهرات الملكية


بعد ثورة 23 يوليو عام 1952 أصبحت مصر جمهورية وانتهى النظام الملكي، وصدر قرار جمهوري عام 1986 م بتحويل القصر إلى “متحف” يضم المجوهرات والمقتنيات الثمينة الملكية لأسرة محمد علي.

محتويات متحف المجوهرات الملكية

يضم المتحف 13 قاعة عرض تحتوي على مجموعة من أجمل المقنيات مثل النياشين والحلي وأدوات الزينة الملكية الرائعة على سبيل المثال حلي الأميرة شويكار زوجة الملك فؤاد الأول الأولى، ومشبك شعر الأميرة فوزية من البلاتين والماس وأقراط من الذهب والبلاتين، و عصا المارشالية الخاصة بالمناسبات العسكرية الخاصة بالملك فاروق، وهي من الأبنوس مرصعة، شطرنج فريد من نوعه من الذهب المموه بالمينا بقطع من الماس.

متحف المجوهرات الملكية


كما ستجد لوحات زيتية لـ للملوك والأميرات في هذه الفترة من بينها صورة الملك فاروق والخديوي إسماعيل ولا تقلق أبداً عزيزي زائر المتحف ستجد على كل زجاج محفوظ فيه المقتنيات الثمينة لوحة إرشادية وتوضح لك معلومات تتعلق بتاريخ كل قطعة أو لوحة معروضة.


المواعيد والأسعار في متحف المجوهرات الملكية


يفتح “متحف المجوهرات الملكية” أبوابة للزوار من الساعة 9 ص حتى 4:15 عصراً وذلك مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية المتبعة ضد فيروس كورونا ( COVID-19).

المجوهرات الملكية


العنوان : 27 شارع أحمد يحى زيزينيا، الإسكندرية- مصر.
أسعار التذاكر : المصري 20 جنيه والطالب 5 جنيهات والأجنبي 100 جنيه والطالب 50 جنيه.

قاعة متحف المجوهرات الملكية


التصوير بالموبايل متاح مجاناً وتذكرة الدخول بالكاميرا تبلغ 20 جنيه.
تليفون : 035828348
الصفحة الرسمية لمتحف المجوهرات الملكية على الفيس بوك :
https://www.facebook.com/RoyalJewelryMuseum

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!