آثار وتراث

موكب نقل المومياوات.. حكاية الملك رمسيس التاسع

الملك رمسيس التاسع هو ثامن حاكم في الأسرة العشرين المصرية واسمه الأصلي هو “أمون حر حپشف خاإمواست”.

حكم مصر لمدة تصل إلى أكثر من 18عام فلم يفصل بينه وبين العرش إلا الموت، فقام بالحكم من 1129ق.م إلى 1111ق.م وخلفه ابنه رمسيس العاشر،.

وقد أحتل المرتبة الثالثة لأطول فترة حكم في هذه الأسرة، وتسمى عرشه “نفركارع ست‌ پن‌ رع”، فيما معناه
الجمال هو روح رع، المختار من رع”، واشتهر هذا لعصر بعصر الرعامسة.

الملك رمسيس التاسع

الملك رمسيس التاسع

ورغم كبر مدة حكم رمسيس التاسع إلا إنه لم يحقق الكثير من الإنجازات، فاشتهر حكمه بوصول الدولة لأعلى مناصب الفساد الإداري، فظهرت عصابات لسرقات الكنوز والذهبيات من مقابر الملوك وعامة الشعب، وانتشر الإلحاد بين الشعب فلم يقدروا الملوك باعتبارهم ألهه كما اعتادوا.

وتم سرقة العديد من مقتنيات مقبرة الملك رمسيس التاسع ولم يتم العثور على التابوت الحجري التابع للملك على سبيل المثال.

اقرأ المزيد: «السياحة» تطلق حملة دعائية للترويج لموكب المومياوات الملكية.

مقبرة رمسيس التاسع

فساد الخلل في الاقتصاد والسياسة وقت حكم رمسيس التاسع أثر على بناء مقبرته التي تم حفرها في وادي الملوك بالأقصر (طيبة سابقًا) وكانت أخر مقبرة تم حفرها بالوادي؛ فكان العمل بها بشكل متقطع لعدم القدرة على سد أجور العاملين، وتوفى رمسيس التاسع ولم تكتمل مقبرته، فتم دفنه في بهو الأعمدة.

وادي الملوك

مقبرة الملك رمسيس التاسع  بوادي الملوك المشهورة عالميًا ب (KV6) تقطُع بناءها أثر على شكلها، فتختلف قبل وفاة الملك عن بعد وفاته، فقبل وفاته تميزت بالألوان والدقة في الرسومات ولكن بعد وفاته الكتابة كانت باللون الأسود فقط والرسوم غبر دقيقة وهذا الاختلاف يرجع للسرعة في العمل لإنهاء المقبرة، ويمكن لأي شخص ملاحظة الاختلاف عندما يقوم بزيارة المقبرة.

جدار المقبرة

تنقسم مقبرة رمسيس التاسع ل3 ممرات وغرفتين، وتمتاز المقبرة بحجم متوسط مقارنًة بمقابر باقي الملوك حيث تمتد المقبرة بطول 105 مترًا بجانب الهضبة، وهذه المقبرة انخراط لمقابر الملوك الأخرى فمن، ففي البداية أخذ العمال بعض التصاميم من مقبرة رمسيس الثالث فهو من الملوك العظماء التي قام الجميع بتقليده ولكن لم يستطيع أحد من التقدم عليه، والزخارف أُخذت من مقبرة رمسيس السادس.

اقرأ المزيد: وزير الآثار: تلقينا 200 طلبا لقنوات أجنبية لتغطية موكب نقل “المومياوات الملكية” على الهواء.

غرفة الدفن (ي)

غرفة الدفن

يعتبر أهم جزء في مقبرة رمسيس التاسع غرفة الدفن وهي الغرفة (ي)، فعلى الجداران الأيمن والأيسر يوجد رسومات للأرباب مأخوذة من كتاب الأرض، والجدار الخلفي يحكي لنا الرحلات التي كان يقوم بها الملك والأرباب بالمراكب، والسقف مقسوم لشقين، شق للإله (نوت) وشق لقرص الشمس وهو يمر من خلالها أثناء الليل، وعلى الجانبيين يوجد رسومات من (كتاب الليل وكتاب النهار).

سيشهد العالم كله موكب لنقل المومياوات من متحف التحرير بقلب القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط (مصر القديمة حاليًا) يوم 3 إبريل في تمام الساعة السادسة مساءًا، سيتم نقل 22 مومياء من بينهم رمسيس التاسع التي تلف جسده وتشقق جلده وفقد أنفه، وهذا الحدث لم تشهده مصر من عام 1881م.

اقرأ المزيد: “أول انتقال منذ عام 1881”.. كل ما تريد معرفته عن نقل المومياوات الملكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!