آثار وتراث

موكب نقل المومياوات.. كل ما تريد معرفته عن الملك سيتي الثاني

الملك سيتي الثاني هو ابن “الملك مرينبتاح “، وجده الملك رمسيس الثاني، وهو من حكام الأسرة التاسعة عشر الحاكمة لمصر في العصر القديم.

سيتي الثاني

تولى سيتي الثاني الحكم لفترة تقترب من الست سنوات وهي أقل من مدة حكم والده، حاز الملك سيتي الثاني على عدة ألقاب خاصة به منها “الأمير الوراثي، ورئيس الأرضيين، والقائد الأعلى للجيش، والكاهن الأكبر للإله بتاح وغيرهم”.

سيتي الثاني

وهناك مصادر تشير إلى أن “توسرت” هي من تولت الحكم بعد موت سيتي الثاني، وأصبحت فرعون البلاد وحكمت لفترة سبعة سنوات، وهناك مصادر تشير أنها ابنته كما ذكر في موسوعة مصر القديمة وغيرها يشير إلى كونها زوجته الملكة “تاخات” هي زوجة الملك سيتي الثاني، وهناك مصادر تشير إلى كونها لا تعد زوجة الملك فحسب بل أن نسلها يعود إلى الملك سيتي الأول، حيث كانت تلقب ب ابنة الملك ولعل هذا هو التفسير لهذا اللقب.

صراع العرش

كانت فترة حكم الملك سيتي الثاني صعبة وتمتاز بعدم الاستقرار وعدم أمان العرش للملك، فقد كان يسودها الصراع والمؤمرات للسيطرة على الحكم.

ابن الملك سيتي الثاني وهو “آمن مسى” ويقال أمنمس أو آمن موسه، كان مسيطر على الحكم في طيبة “الأقصر حاليًا في العاميين الثانيين من فترة حكم سيتي الثاني أي في العام الثالث والرابع.

ولكن في العام الأول والثاني كان سيتي الثاني هو المسيطر ومتولي حكم البلاد كافة بما فيها طيبة والنوبة، وكان كلًا من الملكين يحكمان في نفس الفترة وكانوا يتصارعوا معًا للفوز بالسيطرة على عرش البلاد ككل.

وفي النهاية هزم “آمن موسه” لصالح أبيه الملك حيث كان سيتي الثاني هو الوالي على العرش إبان فترة حكم والده رمسيس الثاني وبعد موته هو الوريث الشرعي للحكم؛ فانتصر سيتي الثاني وحظى بالعرش وحده. وفي السنتين التي تولاهم “آمن موسه” قد حاول وأتباعه خلال فترة سيطرته محو كل ما يخص سيتي الثاني من أثار أو رسومات على جدران المعابد.

إنجازات

إننا نعلم عن عهد الملك سيتي الثاني العديد من أوراق البردي المهمة، وتمتاز تلك البرديات بأنها تتضمن عدة قصص مشهورة بين الناس إلى الآن منهم حكاية الأخوين، وكان سيتي الثاني يهتم بالثقافة في البلاد فما وصل إلينا يؤكد على ازدهارها في عهده.

بالنسبة لمقبرته فهي تقع في وادي الملوك كأسلافه، وكل شواهد المقبرة تدل على أن الملك توفى بينما كان العمل في المقبرة لا يزال مستمرا، حيث تنتهي المقبرة فجأة بعد مسافة قليلة قبل إتمامها وكذلك يلاحظ سرعة تلوين الجدران وأيضا الصور التي رسمت في المقبرة على عجل.

رأس الملك

أهتم سيتي الثاني ببناء معبد استراحة آمون اهتمام خاص، والسبب الراجع لاهتمامه به هو رغبته في الفوز برضا كهنة آمون ودعمهم له.

لسيتي الثاني أثار أخرى كثيرة منتشرة في البلاد، ومن الاكتشافات الأثرية المهمة العائدة له هو كشف أثري قريب عام 2017م في المنيا حيث اكتشفت السلطات أن مواطن يبحث على الأثار أسفل منزله قد وجد تلك القطع الأثرية.

وكما توجد له تماثيل وأثار كثيرة منتشرة في مصر، فإن بعض المتاحف في بلاد أجنبية تحتوي على تماثيل له منهم المتحف البريطاني، متحف ليفربول.

أقرأ أيضًا.. موكب المومياوات الملكية.. رمسيس الثالث المدافع الأول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المقال محمي لحقوق الكاتب !!